ads980-90 after header


الإشهار 1


عمر بن جلون: جريمة سياسية نفذها الإخوان (فيديو)

الإشهار 2

تمر اليوم، الذكرى43 على استشهاد المناضل الاتحادي والقائد النقابي عمر بن جلون،  إثر اغتيال في الدار البيضاء زوال يوم 18 دجنبر 1975 من قبل ميليشيات إسلامية.

في مثل هذا اليوم 18 دجنبر 1975، وعلى الساعة 3 و10 دقائق بعد الزوال، امتدت أيادي قوى الظلام لتنفذ جريمة قتل المناضل عمر بن جلون  أمام باب سيارته الواقفة بباب منزله، بعد أن فاجأته الأيادي الآثمة بضربة قوية بقضيب حديدي، تلتها طعنة في الصدر قبل أن تتلوها أخرى في الظهر.

كان اغتيال عمر بن جلون عملا إرهابيا خططت له عدة أجهزة، ونفذه تلاميذ الظلام ومحترفو العماء الإيدلوجي، ينتمون لحركة الشبيبة الإسلامية المغربية، التي كان ينتمي إليها بعض قادة العدالة والتنمية، وعرابهم الراحل الدكتور عبد الكريم الخطيب.

كان اغتيال بنجلون يستهدف قتل الفكر التنويري وإطفاء الشعلة النضالية التي فجرها الوضوح الفكري والسياسي كما رسمه عمر، وكان قرار القتل جاهزا، وفي كل مرة كان الإخراج يتغير. ولما لم يفلح الإعدام القضائي والطرد الملغوم، جاء الإعدام بيد الإرهاب الفكري المتلبس بالدوغمائية العقائدية.

بعد الحدث الإرهابي- الطعنة الغادرة، سيتم القبض على منفذي الجريمة يوم 22 دجنبر 1975، واستمعت الضابطة القضائية إلى أحد المجرمين الذي ألقي عليه القبض من طرف أحد المارة ورجل أمن، الذي كان بالصدفة متجها إلى عمله.

م. م.

 


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5