جديد الأخبار

ads980-90 after header


الإشهار 1


جمعية حقوقية تحمل السلطات وقطاع النقل والطرقات مسؤولية فاجعة تازة

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

تجتاح مشاعر غضب بالغ مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب عموما وتازة على وجه الخصوص بعد موت 17 شخصا وإصابة 36 آخرين في حادث سير على الطريق السيار الرابط بين وادي أمليل ومدينة تازة. وأنحى مغاربة باللائمة على الدّولة في هذا الحادث، الذي فتح وقوعه ملفّات أزمات لم تنجح الحكومات المتعاقبة في تجاوزها.
ويقول مغاربة تعقيبا على الحادث: “يلاحقك الموت حيثما توجّهت، ما دمت تعيش في المغرب. موت سببه الرئيسي الإهمال، وتقصير الدوّلة في الاضطلاع بواجباتها تجاه مواطنيها”… “المغرب يقتل أبناءه “.
وتكرّرت تلك المقولة فى أكثر من منشور عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد حادث انقلاب الحافلة
وتردّدت العبارة أيضا حين جرفت مياه الوادي ثلاث فتيات بوادي لحضر، وعندما قتل شاب ، بعد الضرب الذي تلقاه من مختل عقليا، وعندما توفيت فتاة بالمستشفى الإقليمي ابن باجة بسبب الإهمال ، وقبل كل ذلك عندما توفي شاب ابن حي الكوشة حين طاردته الشرطة بعد أحداث الكوشة..
ومواكبة منها لمثل هذه الفواجع حملت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع تازة، المسؤولية للسلطات وللمسؤولين عن قطاع النقل والطرقات حادث مقتل 17 شخصا في فاجعة تازة لحافلة نقل للركاب.
وقالت الجمعية في بلاغ لها، توصلت “الحدث تيفي” بنسخة منه ان المسؤولية تتحملها السلطات التي تتقاعس عن القيام بواجبها في حماية المواطنين والمواطنات .
واستنكرت ما وصفته باستخفاف وزارة النقل بالمراقبة المستمرة للحالة الميكانيكية للحافلات وانعدام التشوير بالطريق السيار مكان وقوع الحادثة والوضع المزري لهذه الطريق…
وطالبت الجمعية السلطات بانشاء لجان يقظة للمراقبة في مثل هذه الظروف للحد من هذه الكوارث.
وجدد البلاع مطالبته بتحديث الشبكة الطرقية وتأهيلها وتطويرها استجابة لمطالب سكان المنطقة وللحد من مثل هذه الكوارث المميتة.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5