ads980-90 after header
الإشهار 1

وهبي: خطاب رئيس الحكومة عن الحجر الصحي مخيف ومحبط للآمال

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

*سفيان خلوق

استغرب عبد اللطيف وهبي النائب البرلماني بفريق حزب الأصالة والمعاصرة، خطاب رئيس الحكومة يوم الاثنين المنصرم المتعلق بتطورات تدبير الحجر الصحي ما بعد 20 ماي 2020
وقال عبد اللطيف وهبي، بعد زوال اليوم الأربعاء بمجلس النواب بالرباط “سيدي رئيس الحكومة، إن خطابكممخيف ومحبط للآمال، ومخالف لروح مقتضيات الفصل 68 من الدستور”.
وأضاف النائب البرلماني الذي كان يناقش عرض رئيس الحكومة أن “فريق حزب الجرار الذي يمثل إحدى فرق المعارضة بحاجة لتقديم بيانات حول أزمة كورونا، وبيانات حول الوضع الاقتصادي، بدل تقديم بيانات شخصية، والاكتفاء بالإعلان عن شرعكم في قانون مالي تعديلي”.
وأكد النائب البرلماني بفريق حزب الأصالة والمعاصرة، أن حزبه كان يتمنى أن يكون القانون المالي التعديلي الذي ستعده الحكومة يعالج القضايا الكبرى، وأن تقدم الحكومة تصورا استشرافيا للمستقبل بإيجابياته وإكراهاته وتحدياته، وكيفية مواجهة أثار كورونا بالطريقة المناسبة”.
وأشار عبد اللطيف وهبي إلى أنه رغم تظافر جهود كل المتدخلين بقيادة الملك محمد السادس، وتضامن الشعب المغربي بين مختلف أطيافه لمواجهة فيروس كورونا، اصطدم حزب الجرار بسوء تقدير الحكومة لهذا المجهود الجماعي سواء أثناء معالجتها للملفات أو تتبعها للقرارات.
وأوضح النائب البرلماني أن مسؤولية رئيس الحكومة الإعلان للبرلمان عن الطرق والبرامج والوسائل الممكنة للخروج من الحجر الصحي، وحالة الطوارئ في أقرب الآجال، وكذلك تقييم الكلفة النفسية والاجتماعية مما سيمنح الأمل الاقتصادي والإنساني في حالة اقتراح تصورات واضحة حول الإقلاع الاقتصادي لما بعد أزمة فيروس كورونا.
واستطرد وهبي قائلا: “إضافة لمعالجة مشكل البطالة التي ارتفعت لنسب كبيرة، وكذلك دعم القطاع غير المهيكل، وغيرها من التدابير”.
واستغرب المتحدث عمل الحكومة قائلا: “لا نعلم إذا كانت هذه الحكومة تعمل في إطار منسجم ومتناغم بين مكوناتها”. مضيفا أن سعد الدين العثماني أقر بتمديد الحجر الصحي في وجه المواطنات والمواطنين والعاملين في القطاع المهيكل لثلاثة أسابيع إضافية.
وزاد بالقول: “بينما وزير الاقتصاد والمالية يوم أمس الثلاثاء أعلن عن رفع الحجر الصحي عن القطاعات الاقتصادية المهيكلة مباشرة بعد يوم الفطر”.
واعتبر النائب البرلماني بفريق الأصالة والمعاصرة أن هذا كشف التعامل غير المتكافئ للحكومة مع المواطنين والمواطنات، ليخلص بأنه متأسف لعدم اشتمال الخطاب على التدابير الدقيقة لمعالجة إشكاليات الكثير من الطبقات الهشة بسبب عدم استفادتها من عملية الدعم المالي.
وقال “عوض أن تقوموا وبصورة مستعجلة بمعالجة الاختلالات، وتعميم الاستفادة في الدفعة الأولى على جميع المعنيين”،
واسترسل بالقول: “شرعتم في تطبيق المرحلة الثانية، وأعلنتم عليها، مما أججتم الاحتقانات وبروز مظاهر السخط والاحتجاج في عدد من المناطق والقرى على سوء تدبير هذا الملف، مما بات يهدد السلم الاجتماعي والوضع الصحي بشكل عام”.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5