ads980-90 after header
الإشهار 1

كسكوس يقصف وزير الصحة.. نسجل بأسف شديد، تجاهلكم لصيحاتنا لإغاثة مرضى إقليم تازة

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

*مريم باحمو

وجه حميد كسكوس مستشار برلماني عن حزب الحركة الشعبية ونائب رئيس مجلس المستشارين رسالة إلى خالد آيت الطالب وزير الصحة حيث قال: ” بعد التحية والتقدير الواجب لشخصكم ّ، اسمحوا لي بداية أن أؤكد لكم ، أنني ترددت كثيرا في مكاتبتكم بهذا الشكل المفتوح وعلى مسمع ومرأى الاشهاد ، ولكن بعد استنفاد كل السبل المؤسساتية المتاحة ، لم أجد غير هذه الصيغة سبيلا لمخاطبتكم بعد أن صمت أدانكم عن طلباتنا التي وجهناها اليكم عبر القنوات المؤسساتية ، بمضمون واحد ألا وهو طلب التدخل لإغاثة ضحايا كوفيد 19 في إقليم تازة ، ودعوتكم لزيارة الإقليم لتفقد وضعية المنظومة الصحية المطبوعة أصلا بالهشاشة ، وزادها استفحال الجائحة هشاشة ، ناهيك عن سوء العناية بالمرضى ، وتجاوز حجم الجائحة للبنيات والتجهيزات والأطر الطبية المحدودة في زمن ما قبل الجائحة وما أدراكم بعدها .
وانتقد كسكوس وزير الصحة حيث أضاف” لقد راسلناكم في الفريق الحركي بمجلس المستشارين بتاريخ 19 غشت 2020 ندق ناقوس الخطر ونطلب زيارتكم إلى إقليم تازة للوقوف على الوضع ومعالجة ما ينبغي معالجته ،ولكن ظلت مراسلتنا وإلى يومنا هذا مجرد صيحة في واد ، كما راسلكم فريقنا بمعية فرق أخرى بمجلس المستشارين للمثول أمام لجنة التعليم والشؤون الثقافية ، للتداول في التطورات الأخيرة للوباء ، وكالعادة دون جواب ، بل تجاهلتم رسالة أخرى للتذكير بالرسالة الأولى وتجديد دعوة الحضور إلى اللجنة ، دون ان تكلفوا نفسكم حتى عناء الرد على الرسالتين ، ضاربين عرض الحائط الحق الدستوري المشروع لمجلسنا الموقر ، وعبره الرأي العام ، في مسائلتكم .! فهل بهذا الأسلوب تجسدون التعاون المطلوب بين الحكومة والمؤسسة التشريعية؟ وهل بهذا التعامل السلبي مع ممثلي الأمة سنؤسس لمنظومة العمل المشترك في حربنا الجماعية ضد الجائحة وتداعياتها؟ حرب نعتبرها فرض عين على كل مواطن ومواطنة، وربما في قاموسكم هي مجرد فرض كفاية؟
وأشار كسكوس الرئيس السابق لجماعة تازة ومستشار حالي بمجلسها :” نسجل بأسف شديد، تجاهلكم لصيحاتنا لإغاثة مرضى إقليم تازة، وهي صيحات لا نريد منها جزءا ولا شكورا بل دافعها غيرتنا الصادقة على الصحة العامة لبلادنا ، ، ويزداد أسفنا لا لأنكم فقط لم تلبوا نداءنا ، وقد دعوناكم ليلا وجهارا ، وما زادكم دعاؤنا إلا فرارا ، ولكن لأنكم لم تكلفوا أنفسكم حتى عناء الاستجابة لتظلمات واستغاتاث المرضى أنفسهم والتي تعج بها مختلف مواقع التواصل الاجتماعي والمنابر الإعلامية ، عبر فيديوهات تنقل المأساة من قلب مستشفى ابن باجة بالمدينة ،
وها أنا أوافيكم رفقة هذه الرسالة المفتوحة ببعض من هذه الصيحات مرفوقة برسالتنا الموجهة إليكم لعل ذلك يحدث أمرا. ويرق قلب الطبيب قبل الوزير للتدخل العاجل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الأوان”


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5