ads980-90 after header
الإشهار 1

تفاصيل الجريمة المروعة لقتل الطفل عدنان بطنجة.. هكذا استدرجه القاتل واغتصبه وقتله قبل دفنه

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

*محمد كويمن

كانت الساعة تشير إلى حوالي الساعة الرابعة من مساء يوم الاثنين 7 شتنبر، حين استدرج الجاني الطفل عدنان إلى منزله، ولم يتبقى بعد ذلك من عمر الضحية سوى ساعتين، بعدما لفظ أنفاسه الأخيرة عند حوالي الساعة السادسة من مساء نفس اليوم، قبل أن يتم دفن الجثة بمحيط الحي فجر اليوم الموالي.
هكذا كان اختفاء الطفل عدنان، وفق رواية قاتله خلال البحث الأولي معه، بعدما لم يمهله طويلا لينال فرصة النجاة، حين انطلق البحث عنه سريعا مع أمل العثور عليه حيا، لكن يد المجرم كانت أسرع، بعد أن قام بتعريضه لاعتداء جنسي متبوع بجناية القتل العمد في نفس اليوم وساعة الاستدراج، ثم عمد مباشرة لدفن الجثة بمحيط سكنه بمنطقة مدارية بتراب مقاطعة بني مكادة.
في الوقت الذي كان فيه رواد مواقع التواصل الاجتماعي يواصلون دعم أسرة الضحية، ويطالبون مصالح الأمن بالتدخل لفك لغز اختفاء الطفل، كان المجرم يحاول إخفاء جريمته وإبعاد الشكوك حوله، بعدما ظهر في شريط كاميرا المراقبة بالحي رفقة الطفل المفقود، حيث قام بتغيير مظهره عبر حلق شعره ولحيته وإزالة النظارات، واختفى عن الأنظار ليومين، فيما كان المحققون قد تمكنوا من تحديد هويته ويبحثون عن مقر سكناه باعتباره المشتبه الرئيسي في هذه القضية.
الأبحاث الأمنية مكنت من التوصل إلى شريط آخر يظهر الجاني وهو يتوجه بالطفل إلى منزله، الأمر الذي سهل مأمورية المحققين في إلقاء القبض عليه، وجعله يعترف بجريمته رغم محاولته الإنكار في البداية، ليقود مصالح الأمن إلى الموقع الذي دفن فيه الجثة.
الشخص الموقوف لم يكن غريبا عن الحي الذي يقطن به الطفل الضحية، فقد التحق به منذ أزيد من عشرة أشهر للسكن رفقة باقي أصدقائه الثلاثة، حين اكتروا منزلا بعد قدومهم من مدينة القصر الكبير للعمل بالمنطقة الصناعية الحرة باكزناية، لكن سكان الحي لم يتعرفوا عليه بعد انتشار صورته التي رصدتها كاميرا المراقبة، كما التزم رفاقه الصمت بعدما صرحوا بأنهم كانوا في العمل، وقد تم وضعهم رهن إشارة البحث لكشف علاقتهم بهذا الحادث وما إذا كانوا يتحملون مسؤولية التستر على جريمة وعدم التبليغ.
انتشار أخبار العثور على جثة الطفل عدنان واكتشافها مقطعة الأطراف، سرعان مع تم وضع حد لها ولجميع الإشاعات بعد صدور بلاغ من المديرية العامة للأمن الوطني في نفس الليلة، يخبر عن وقائع توقيف شخص يبلغ من العمر 24 سنة، مستخدم في المنطقة الصناعية بالمدينة، متورط في ارتكاب جناية القتل العمد المقرون بهتك عرض طفل قاصر يبلغ من العمر 11 سنة،.
هو الخبر الذي جعل ساكنة طنجة تقضي ليلة حزينة حين كانت الصدمة قوية، بعد العثور على الطفل عدنان جثة هامدة، بينما كان الجميع يترقبون نتائج البحث عنه منذ اختفائه يوم الاثنين المنصرم، وكلهم أمل في عودته سالما إلى أحضان أسرته، إلا أن النهاية كانت مأساوية، لتتعالى الأصوات المطالبة بإعدام الجاني.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5