ads980-90 after header
الإشهار 1

تازة : تجار المدينة العتيقة يستنجدون بعامل الإقليم..

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

*يونس لهلالي

* زنقـــة فلسطيــــن بتازة العليا غارقة في النفايات والتجار والسكان يطالبون مصطفى المعَـزَّة عامل الإقليم بالتدخل العاجل لرفع الحيف عنهم.
* تجــار وسكان زنقة فلسطين هددوا بوقفات احتجاجية إن لم تتدخل الجهات المختصة لجمع النفايات المحيطة بهم والتي طال وجودها لمدة 5 سنوات.

 

بعد الحريق الذي أتى على الأخضر واليابس خلال شهر يوليوز من سنة 2015 ب”سويقة” زنقة فلسطين بقلب المدينة العتيقة لتازة والتي كانت تضم عددا كبيرا من التجار الغير منظمين، فأتلفت سلع التجار سواء منهم المثبتين لسنوات داخل الفضاء التجاري العشوائي أو التجار أصحاب المحلات التجارية المحيطة به، بعد وصول النيران إلى بعضها، فتسبب الحريق في تشريد الفئة الضعيفة من التجار ومنهم نساء من دوي الاحتياجات الخاصة بعد التدخل الباهت للعامل “المعزول” من مهامه عبد العالي الصمطي، الذي لم يجد حلا للمتضررين من الحريق، ولو عبر نقل تلك الفئة من التجار المثبتين لفضاء تجاري منظم يرضيهم، الأمر الذي جعل عدد من هؤلاء التجار يتشردون هم وأهاليهم بعد رفضهم الولوج لفضاء “المنظر الجميل” بحي “معسكر كودير” بتازة العليا، باعتباره فضاء لا يصلح للتجارة بسبب قوة الرياح والأمطار حسب تصريحاتهم السابقة.
من جهة أخرى، ومباشرة بعد حريق 15 يوليوز 2015، استغل صاحب القطعة الأرضية الفرصة، فقام بإحاطتها بلوحات خشبية وحديدية لم يتم تثبيتها بشكل جيد، بعد ان تم إتلافها بسهولة بسبب عوامل الطقس وفعل فاعل، وبسبب عدم بناء الفضاء من طرف مالكه، أصبح مرتعا للمتشردين وللنفايات التي جعلت من الفضاء مكانا آمنا للكلاب الضالة والقطط والفئران، وغير بعيد عن مدخل مسجد “السوق” من جهة “درب البخلاء” في وضع لا يليق، لا بالمسجد ولا بالمدينة العتيقة (تازة العليا).
كما سبق لتجار زنقة فلسطين أن وجهوا شكايات متعددة للجهات المعنية لرفع الضرر الحاصل بسبب تلك النفايات السامة وتأثيرها السيئ على الحركة التجارية بسبب وجود الكلاب والجردان و النفايات المتسببة للرائحة الكريهة التي تجعل الزبناء ينسحبون بسرعة، ما يؤثر ذلك على الحركة الاقتصادية بزنقة فلسطين، في الوقت الذي كان ينتظر فيه تجار وسكان المدينة العتيقة أن تتم عملية تعقيم أزقة المدينة، من حين لآخر، ومنها زنقة فلسطين تفاديا لانتشار “فيروس كورونا” المستجد، تفاجؤوا كل يوم بنفايات جديدة يتم رميها بجانبهم داخل الفضاء الفارغ، ما أثار غضبهم وهددوا بالتصعيد عبر تنظيم وقفات احتجاجية أمام مقر عمالة إقليم تازة ومقر الجماعة الحضرية بالمدينة إن لم تتدخل الجهات المختصة بجمع تلك النفايات وإبعادها عن محلات التجار وكذا عن منازل السكان الذين عبروا بدورهم عن استيائهم لما تعرفه زنقة فلسطين من تهميش وإقصاء لسنوات عديدة، على حد تعبير المتضررين.
حيث طالب التجار والسكان بزنقة فلسطين إخلاء الفضاء من النفايات والأتربة وإحاطته بسور عال من جميع الجهات تفاديا لاقتحام الفضاء من طرف المتشردين والكلاب ليلا من الجهة الشمالية عبر الأسطح.
كما أعلن تجار زنقة فلسطين بتازة العليا عن استيائهم بسبب إقصاء زنقة فلسطين من الإصلاحات التي تهم ترميم المدينة العتيقة، و طالبوا مصطفى المعَـزَّة عامل عمالة إقليم تازة بالتدخل لإصلاح زنقة فلسطين العريقة بتاريخها مند عهد وجود اليهود بها بعد تحويل إسم زنقة “سوق اليهود” لزنقة “فلسطين”.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5