ads980-90 after header
الإشهار 1

مستجدات الحالة الوبائية بتازة

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

*يونس لهلالي

* تـــــازة تسجـــل 15 حالة جديدة مصابة بفيروس “كورونا” المستجد ترفع العدد إلى 1260 حالة ووفاة شخصين يرفع العدد إلى 35 متوفي.
* الحــــالات النشطة التي تخضع للعلاج بلغت بتازة 106 من الأشخاص أكثر من نصفهم يعالجون ببيوتهم وفق بروتوكول وزارة الصحة المغربية.
* والمغــرب يعرف انخفاضا هاما في عدد الإصابات بكورونا خلال 24 ساعة الأخيرة ويسجل 1357 حالة مؤكدة تحمل الفيروس ترفع العدد إلى 153.761 حالة وشفاء 2091 حالة إضافية ترتفع الحصيلة الإجمالية للتعافي إلى 129.498 ووفاة 31 شخص ترفع العدد إلى 2636 فقيد (رحمهم الله).
* استبعــاد أكثر من مليونين و 744 ألف شخص من مرض (كوفيد-19) مند انتشاره بالمغرب بداية مارس الماضي بعد تحاليل سلبية والدار البيضاء تستحوذ على أعلى حصة في عدد الإصابات والوفيات بفيروس “كورونا” المستجد.

علمت مصادرنا، أن إقليم تازة سجل هذا اليوم، الإثنين 12 أكتوبر الجاري، 15 حالات إصابات جديدة بفيروس “كورونا” المستجد، وتتعلق بأشخاص من تازة السفلى و تازة العليا، منهم المخالطين للحالات الإيجابية التي تم تسجيلها خلال الأيام الأخيرة، بينما أقل الحالات فهي حالات وافدة على المدينة، في انتظار باقي نتائج (PCR) التي أجريت على المخالطين للحالات التي تم تسجيلها هذا اليوم.
واستنادا للمعطيات التي حصلت عليها جريدة “الحدث التازي” و موقع “الحدث تيفي” فقد تم التأكد من علاج 27 حالات جديدة هذا اليوم بتازة ترفع عدد المتعافين إلى 1119 متعافي، فيما تم تسجيل وفاة شخصين ترفع عدد الوفيات إلى 35 فقيد بتازة بسبب الفيروس التاجي، معظمهم كانوا يعانون من أمراض مزمنة.
للإشارة فقد تم تسجيل أول حالة وفاة على مستوى إقليم تازة بسبب مرض (كوفيد-19) يوم 11 أبريل 2020، وتتعلق بسيدة كانت تعاني من أمراض مزمنة وتنحذر من منطقة وادي أمليل (32 كلم غرب مدينة تازة).
كما تشير بعض المصادر الطبية، إلى أن 106 من الحالات المصابة ب”فيروس كورونا” المستجد بتازة أكثر من نصفهم يعالجون ببيوتهم تحت مراقبة السلطات الصحية والأمنية والمحلية بتازة لتفادي اختلاط هؤلاء المرضى بالأشخاص سواء داخل أم خارج بيوتهم.
وتشير مصادرنا، أن معظم الحالات التي تعالج بالبيوت بصحة جيدة وبوادر علاجها قائمة، بينما توجد بالمركز الاستشفائي بن باجا بتازة بعض الحالات الحرجة لكبار السن الذين يعانون من أمراض مزمنة، لكن الأطقم الطبية بنفس المستشفى تقوم بواجبها المهني وفق مصادرنا الخاصة من بعض المرضى الذين يخضعون حاليا للعلاج.
يشار أن المغرب سجل ارتفاعا هاما في عدد المتعافين بمعدل يتراوح بين 1000 و2000 شخص يوميا، وهذا راجع للبروتوكول الناجح التي تنهجه وزارة الصحة المغربية، والذي أعطى نتائج جيدة بإستثناء الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة، ومنها أمراض السكري وأمراض الصدر والقلب والشرايين وأمراض مزمنة أخرى، فتكون حالاتهم جد حرجة تستدعي عرضهم على أقسام الإنعاش، بينما بعضهم تكون حالتهم جد خطيرة ليتم إخضاعهم للتنفس الاصطناعي الاختراقي.
هذا وتجدد وزارة الصحة المغربية دعوتها للجميع إلى الارتداء الإجباري “للكمامة” والابتعاد عن الأشخاص لمتر ونصف المتر، والمداومة على تنظيف اليدين بالماء والصابون وتجنب عادة لمس الوجه إلا بعد غسل اليدين بالماء والصابون أو تعقيمهم بمعقم.
كما تهيب وزارة الداخلية، بالعموم إلى احترام حالة الطوارئ الصحية لتفادي انتشار الوباء وتفادي التجمع والاختلاط مع أشخاص احتمال إصابتهم بالوباء، ومن تم نقل العدوى لأفراد الأسرة والعائلة والمجتمع.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5