ads980-90 after header
الإشهار 1

آلاف التلاميذ بتازة مهددين بالهدر المدرسي بسبب انعدام النقل المدرسي وإغلاق دور الطالب والفتاة

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

يعاني التلميذات والتلاميذ الوافدون من العالم القروي على المؤسسات الاعدادية والتأهيلية بمدينة تازة الأمرين منذ سابع شتنبر موعد الدخول المدرسي إلى اليوم 16 اكتوبر 2020 جراء غياب النقل المدرسي التابع للجماعات القروية بسبب مبررات واهية بدعوى انتظارانعقاد دورات المجالس عوض ان يتحمل هؤلاء الرؤساء والمنتخبون مسؤولياتهم كاملة لإنقاذ فلذات أكباد من صوتوا عليهم من الهدر المدرسي والانقطاع عن الدراسة في الوقت الذي تعاني فيه الأسر من العطالة والفقر وقلة ذات اليد التي تفاقمت اكثر مع جائحة كورونا ، ليلجأ اغلب التلاميذ الى النقل العمومي بمختلف اشكاله للوصول إلى المؤسسات التعليمية مرهقين عطشى وجوعانين، نظرا لطول المسافة بين مقرات السكن والمراكز القروية والطريق الرئيسة التي توصلهم الى وسائل النقل،بعد ان يكونوا قد قطعوا كلمترات كثيرة على الارجل قبل الفجر ،وقد لا يصل بعضهم الى المدرسة ،رغم المحاولةلظروف خارجة عن إرادتهم،وعوض ان تعمل الداخليات ودار الطالب ودار الفتاة وغيرها على إيواء النزلاء والنزيلات، أوصدت ابوابها ولم يفكر المسؤولين عنها كغيرهم من المنتخبين في الجرح الذي يتسببون فيه لطفولة بريئة قدر عليها ان تعيش هذا الوضع،وضع الفقر والحرمان من الدراسة وعذاب التنقل اليومي المرهق،ويمكن أن نلمس هذا الوضع في أبواب المؤسسات الاعدادية والثانوية المستقبلة لأعداد من التلميذات والتلاميذ يغالبهم النوم ويرهقهم الجوع والعطش في انتظار الدخول الى الحجرات الدراسية وتكرار رحلة العودة الى البيوت للوصول الى الفراش في آخر الليل.من يتحمل المسؤولية إذن؟ومن يعيد الاعتبار للطفولة القروية المعذبة؟من يرحم هؤلاء الأطفال من عذاب التنقل المضني في وسائل مهترئة ومايرافقه من مخاطر؟؟انهم ينتظرون ذرة إيمان وذرة مسؤولية وذرة ضمير من خلال الاستفادة من النقل المدرسي والايواء في الداخليات ودور الطالب ودور الفتاة رغم ان الويلات والعراقيل لا تتوقف..


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5