ads980-90 after header
الإشهار 1


تازة : مطالب بإحداث مفوضية للأمن وتوفير النقل الحضري بتاهلة

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

*محمد اليعقوبي

إرتفعت في الآونة الأخيرة العديد من الأصوات المطالبة بضرورة إحداث مفوضية للأمن بمدينة تاهلة، وتوفير النقل الحضري الذي يربط المدينة بنواحيها.
ودفعت هذه الأصوات ممثلي المجلس البلدي بتاهلة في مناسبات عديدة بتقديم طلب إلى عامل الإقليم والرامي إلى إحداث مفوضية للشرطة بالمنطقة باعتبارها من المناطق الهجينة التي تعرف نموا ديموغرافيا جد متسارع وحركة اقتصادية متصاعدة.
ووفق اتصالات هاتفية ب “الحدث تيفي” من طرف فعاليات ونشطاء بتاهلة ، فإن الهدف من طلب إحداث مفوضية للامن، هو تقزيم المد الإجرامي الخطير والحد من انتشار الجريمة ودرئ الإعتداءات وتنظيم السير والجولان وتقريب الإدارة من المواطنين.
ومن جهة أخرى، راسل ممثلي جمعيات المجتمع المدني ضمنهم حقوقيين وسياسيين بتاهلة السنة الماضية، عامل إقليم تازة في شأن توفير خطوط النقل الحضري التي تربط مدينة تاهلة بنواحيها.
وطالب المعنيون بالأمر، بضرورة توفير وسائل النقل الحضري وتأمين تنقل المواطنين والمواطنات ووضع حد لانتشار ظاهرة النقل العشوائي مطالبين في ذات السياق السلطات المختصة للإستجابة لمطالب الساكنة.
وفي هذا الخصوص أوضح فاعل جمعوي في تصريح لـ”الحدث تيفي″، أن مراسلة عامل الإقليم من طرف نشطاء من بينهم أعضاء من المجلس المنتخب ،بمثابة صرخة من ساكنة مدينة تاهلة ضدّ التهميش الذي يطالها على جميع الأصعدة، مضيفا أن الأمن والنقل العمومي أمران ضروريان يستحيل العيش بدونهما.
واكد المتحدث ذاته، أن المطلب الرئيسي والأكثر أهمية الذي يرفعه سكان تاهلة يتعلق بإحداث مفوضية للشرطة، وذلك من أجل استتباب الأمن وتسهيل عملية الحصول على الوثائق الإدارية كبطاقة التعريف الوطنية التي يضطر سكان المنطقة والمناطق المجاورة لها إلى التوجه إلى مدينة تازة من أجل الحصول عليها.
متحدث آخر شدد على أن إحداث مفوضية للشرطة وتوفير وسائل النقل الحضري بمدينة تاهلة أصبح ضرورة ملحة بعد التزايد المتسارع والملحوظ لأعداد السكان الذي يقارب حسب المصدر ذاته حوالي 50 ألف نسمة، ومن الصعب أن يواكب الدرك الملكي لوحده استتباب الأمن في المدينة.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5