ads980-90 after header
الإشهار 1


المسعودي يطالب بتخصيص دعم مباشر للفلاحين المتضررين من تداعيات كورونا

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

ثمن جمال المسعودي، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب،ورئيس جماعة تازة ،ما حققه قطاع الفلاحة بالمغرب، مشيرا الى أنه استطاع تأمين التزويد بالمنتوجات الغذائية طيلة هذه فترة الحجر الصحي، في الوقت الذي توقفت فيه أنشطة مجموعة من القطاعات الحيوية و المهمة، في اطار التدابير الاحترازية والوقائية لمواجهة خطر تفشي وباء كورونا.
وحسب ما أورده الموقع الرسمي لحزب العدالة والتنمية ، فقد قال المسعودي خلال مناقشة مشروع الميزانية الفرعية لوزارة الفلاحة والتنمية القروية والصيد البحري والمياه والغابات لسنة 2021، في اجتماع لجنة القطاعات الانتاجية، المنعقد يوم الثلاثاء 10 نونبر، إن تداعيات جائحة كورونا برزت بشكل مضاعف في العالم القروي والمناطق الجبلية بسبب اجراءات إغلاق الأسواق الأسبوعية، و تقييد حركة التنقل بين مجموعة من المناطق و المدن و كذا توقف عملية تسويق الماشية، مما حال دون تمكن الفلاحين الصغار وساكنة العالم القروي والمناطق الجبلية من الرواج التجاري و بيع سلعهم وافتقادهم لموارد مالية يضمنون بها عيشهم الكريم، خاصة ان هذا الوضع تزامن مع حالة الجفاف التي عرفتها البلاد لسنتين على التوالي، وعدم تمكن هذه الفئة من الاستفادة من الدعم الذي خصصته الدولة لأكثر من 5 ملايين مواطن.
ودعا المسعودي حسب ذات المصدرفي هذا السياق لإعطاء عناية خاصة لهذه الفئة الهشة و تمكينها من الاستفادة من الدعم المباشر المقدم من طرف الحكومة.
وأشار عضو الفريق الى ان الكسابة و الفلاحين الصغار في العالم القروي، يعانون من نقص حاد في الكلأ بسبب الجفاف و يتطلعون لدعمهم عاجلا بالأعلاف الضرورية لأن ماشيتهم مهددة، ويتطلعون للتعجيل بتنزيل ورش التغطية الصحية والاجتماعية لرفع المعاناة عنهم وعن اسرهم.
وفي قطاع الماء، أوضح المسعودي أن التحولات التي يعرفها المغرف على المستوى الديمغرافي والاجتماعي والبيئي والمجالي وعلى مستوى الموارد الطبيعية والتغيرات المناخية، تنذر بانعكاسات خطيرة على الموارد المائية، مثمنا المجهودات المبذولة من أجل تعبئة الموارد المائية السطحية من خلال السدود، و كذا تعبئة الموارد الجوفية بتجهيز الآبار و الأثقاب مما مكن من تزويد الساكنة بالماء الصالح للشرب، و تنمية السقي الموضعي على نطاق واسع، ومشيرا الى أن الماء يعرف استغلالا عشوائيا في الزمان و المكان ، واستهلاكا مفرطا في سقي الزراعات الموجهة للتصدير، مقابل حرمان مجموعة من الفلاحين في بعض المناطق من الاستفادة من حقهم في استعمال مياه السقي لاعتبارات سياسوية ضيقة واجتماعية.
وأضاف في موضوع آخر، أن الظرفية الاستثنائية التي تعيشها بلادنا بسبب جائحة كورونا، تسائل الجميع عن مدى قوة مناعة البلاد للتصدي لأي تأثير خارجي يرهن سياستها التنموية واستقلالية قراراتها و سيادتها على مستوى الأمن الغذائي.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5