ads980-90 after header
الإشهار 1


هكذا عبر نشطاء أمازيغ من تازة الرافضين للانخراط السياسي بالصيغة المعلن عنها عن موقفهم..

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

*بلقاسم طايطاي

خلّف انضمام نشطاء أمازيغ منتمين إلى إقليم تازة إلى حزبي التجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية نقاشا داخل الحركة الأمازيغية، توزّع بين ردود فعل إقليمية معارضة، اعتبرت أن الانخراط في هذه الأحزاب السياسية بالذات بالنظر إلى رصيدها النضالي الفاشل لن يعود بأي نفع على القضية الأمازيغية بل يخدم شردمة من أفراد فاشين رقم قلة عددهم قذفتهم تنظيمات كانوا إلى وقت قريب ينتسبون لها وإليها والمحسوبة على أحزاب اليسار.
فقدعبرت فعاليات أمازيغية بإقليم تازة عن موقفها من التموقع أو الانتماء السياسي لا سيما بعد توقيع كل من حزبي الحركة الشعبية والتجمع الوطني للأحرار بيانا مشتركا مع مبادرات شخصية لنشطاء وفعاليات أمازيغية منخرطة في تنظيمات مدنية ،من شأنه تمكين هؤلاء النشطاء الأمازيغ من الولوج للعمل السياسي المؤسساتي والمباشر
فالتنظيمات والجمعيات ذات الطابع الأمازيغي المنتمية لإقليم تازة عبر جل المنتسبين إليها في تدويناتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن تحفظهم من البيان المشترك السالف الذكر ،رافضين التموقع داخل هذين الحزبين السياسيين، ومنتقدين المبادرات الشخصية والفردية لنشطاء أمازيغ الحديث بإسمهم طيلة مسار الحوار بين حزبي السنبلة والحمامة.
وأضافت التعليقات أيضا ، أن جل من جسدوا دور المحاورين بإسم الحركات الأمازيغية، استبدلوا جلدتهم من الانتماء السياسي اليساري إلى اليميني ، وبعد انكشاف حربائيتهم وأصبحوا في عزلة تامة ،(سنعطي نموذجا لأسماء منهم وكولستهم في مقال أخر) حاولوا الانخراط في تنظيمات مدنية تعنى بقضايا الحركة الأمازيغية ،لكن محاولاتهم لبصم مواقعهم باءت بالفشل ليقرروا أخير الارتماء في أحضان تنظيم سياسي يميني بمباركة موالين وأولياء نعمهم…
وخلال ردود ذات التعاليق الفيسبوكية،وجه هؤلاء سهام النقد إلى بعض المدافعين عن طرح الانخراط والعمل السياسي ضمن حزبي الحركة الشعبية والأحرار ، مرددين أن بعضهم له مسار فاشل في العمل السياسي و الجمعوي الأمازيغي بعد عطاءاتهم ومردوديتهم السلبية في شقها المتعلق بتسيير الشأن المحلي على مستوى جماعات ترابية بإقليم تازة ،وكان يتقمص درو التابعين من “مالين شكارة” والتاريخ شاهد على ذلك، ومنهم من بصم موقعه بقوة في العمل السياسي ولا يزال ضمن تنظيمات حزبية يسارية لكنه ظل يقاوم التهميش …
وأضاف أمازيع إقليم تازة الرافضين للانخراط السياسي بالصيغة المعلن عنها أن الحركة الأمازيغية ستظل متشبثة بموقفها من الانتخابات، ولا يجب توظيفها بشكل مجانب للصواب ، مشيرا إلى أن القضية الأمازيغية من المفروض أنها، مثل كل القضايا الوطنية، عليها إجماع وطني، ويفترض أن تكون فوق الحسابات الانتخابية والصراعات السياسية، وقد دعا الملك نفسه في أحد خطاباته بالبرلمان إلى جعل الأمازيغية فوق الحسابات الضيقة .


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5