ads980-90 after header
الإشهار 1


أحزاب سياسية بتازة تسرق مستشارين عبر تقديم هذه العروض المغرية

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

عبرت فعاليات مهتمة بالشأن المحلي بإقليم تازة عن شجبها لإقدام بعض الأحزاب السياسية على مستوى الإقليم التي تُشجع “الترحال السياسي” الذي تزايدت وتيرته مع قرب الانتخابات المقبلة، من خلال الاتصالات المباشرة وغير المباشرة بالإعتماد على سماسرة الانتخابات .
وتدعو ذات الفعاليات المسؤولين الحزبيين بإقليم تازة إلى بلورة ميثاق فيما بينهم، يلتزم بموجبه كل حزب بعدم استقطاب أي مرشح محسوب على حزب آخر، إلى صفوفه، والعمل إلى الحد من “تنقلات المرشحين” بين الأحزاب، قبل أشهر من موعد الانتخابات الجماعية والتشريعية.
وأفادت مصادر “الحدث تيفي”، أن جهات وشخصيات معروفة مدعمة من لوبيات المال و”الشكارة” تعمل جاهدة منذ أسابيع لاستمالة بعض الأسماء المنتخبة من بينهم مستشارين جماعيين بجماعات مكناسة الشرقية ،مكناسة الغربية، سيدي علي بورقبة، أكنول،اجبارنة، غياثة الغربية،آيت سغروشن، مطماطة، بني فراسن، بوشفاعة،باب بودير وذلك من خلال اتصالات مباشرة لوجوه حزبية من حزبي التجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية عبر تقديم عروض مغرية من قبيل ضمان رئاسة بعض الجماعات والعضوية بالمجلس الإقليمي ومجلس الجهة وكذلك ببعض الغرف المهنية
هذا وتجدر الإشارة إلى أنه تم رصد منذ أسابيع تحركات للحزبية المذكورين، يقومان بخطوات من شانها استقطاب مرشحين من أحزاب أخرى إلى صفوفها، يأتي هذا في وقت، تتزايد فيه وتيرة الترحال السياسي بين التنظيمات الحزبية كما هو الشأن بأحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة وحزب العهد والاتحاد الاشتراكي، استعدادا للانتخابات المقبلة، وهي حركية غالبا ما يكون لها أثر على تموقعات الأحزاب داخل المؤسسات التمثيلية، لا سيما الجماعات الترابية.
وتصاعدت وتيرة اللقاءات التي تشهدها كواليس الساحة السياسية بمنازل بعض المسؤولين السياسيين والحزبيين في كل من مدينة تازة ومطماطة وأكنول وتاهلة وفاس؛ خلال الأسابيع الأخيرة؛ حيث يلتئم من وقت لآخر شمل قيادات حزبية ومنتخبين للتفاوض حول التموقعات الشخصية لكل مرشح وكذا فرص حصوله على تزكيات لخوض الانتخابات.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5