ads980-90 after header
الإشهار 1


بعد أن وجهوا شكايات إلى عامل إقليم تازة: 08 مستشارا من أصل 17 يقدمون استقالتهم من جماعة “أحد امسيلة” بسبب تجاوزات رئيس المجلس

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

بعد أن وجه ثمانية من المستشارين بالمجلس الجماعي لـ”أحد امسيلة” بدائرة تايناست بإقليم تازة في غضون الأسابيع القليلة الماضية،شكاية إلى عامل إقليم تازة، يلتمسون من خلالها التدخل لتفعيل الإجراءات القانونية، بعد احتجاجهم على رئيس الجماعة المنتمي لحزب الاتحاد الاشتراكي، بناء على ملتمسات موجهة إلى ممثل السلطة المحلية ، إبان انعقاد دوارات سابقة للمجلس تقدم بها أعضاء المجلس السالفي الذكر، والمبلغ للرئيس عن طريق مفوض قضائي، علمنا في موقع “الحدث تيفي” وفق مصادر مطلعة أن المستشارين المحتجين (08 عضوا من أصل 17)، قد قدموا استقالتهم الجماعية من المجلس، وهي الاستقالة التي توصل بها الرئيس عن طريق مفوض قضائي كذلك.
ووفق ذات المصادر، فقد استند المستشارون المستقيلون إلى المادة 60 من القانون التنظيمي رقم 113.14 المتعلق بالجماعات، التي تنص على إمكانية تخلي أعضاء المجلس عن مهامهم عبر تقديم استقالة إلى رئيس المجلس، حيث يسري أثر هذه الاستقالة بعد انصرام أجل خمسة عشر يوما من التوصل بها، وتجرى الانتخابات لملء المقاعد الشاغرة.
واعتبرت مصادرنا أن أسباب هذه الاستقالة تعود بالأساس إلى تسجيل جملة من الاختلالات والتجاوزات التي وصفها المستقيلون بـ”الخطيرة” تهم تسيير الجماعة، علاوة على إنفراد الرئيس بالقرارات في جميع المجالات، والشطط في استعمال السلطة، وعدم إشراك المنتخبين في تسيير شؤون الجماعة، والتجاهل التام للمصلحة الإدارية للمواطنين، وكذا المشاريع التنموية، الأمر الذي ساهم بشكل كبير في هدر المال العام، واستغلال مصالح الجماعة لأغراض شخصية، ناهيك عن الأخطاء والمشاكل المطروحة في المشاريع المهيكلة لجماعة أحد امسيلة بسبب عدم إشراك المنتخبين.
وفي مقابل ذلك، وفي انتظار تسليم محضر الاستقالة إلى عامل إقليم تازة صباح يوم الإثنين المقبل، فقد أكدت ذات المصادر أن هذه الإستقالة الجماعية لأعضاء المجلس تم رفضها من طرف رئيس جماعة أحد امسيلة، وقوبلت بكثير من التشكيك من طرف عدد من المواطنين بالمنطقة، الذين تسائلوا عن سبب غياب أعضاء المجلس في الفترة السابقة، علما أن هذه الاستقالة تأتي في ظرفية حرجة، وهو الأمر الذي يضع مصداقيتها من الناحية السياسية على المحك، في وقت اعتبرها البعض الآخر خطوة إيجابية من أجل إعادة الأمور إلى جادة صوابها بمجلس الجماعي لأحد امسيلة، احتراما لمقتضيات القانون التنظيمي للجماعات الترابية.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5