ads980-90 after header
الإشهار 1


انتخابات جرسيف: حظوظ ضعيفة للبرنيشي عن البام والعزوزي والمكروض إلى الأحرار يواجهان بعزيز عن الوردة والجغاوي عن الميزان

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

على بعد أشهر قليلة من الانتخابات البرلمانية والجماعية المقبلة، والتي ستعتبر الأولى من نوعها بعد القوانين الجديدة التي جاءت بها مدونة الانتخابات، تتسابق الطموحات الفردية والجماعية ممثلة في الأحزاب السياسية ونخب الأعيان المختلفة للظفر بأكبر عدد من المقاعد داخل هذه القبة والجماعات..
بإقليم جرسيف، أصبحت خريطة الترشيحات شبه واضحة الآن، بعدما حسمت أغلبية الأحزاب القوية ولو ضمنيا في الأسماء التي سترشحها للتنافس على مقعدين هي عدد الدوائر الترابية المكونة للإقليم.
ومن بين الأسماء التي حسمت أحزابها في تزكيتها ،نجد محمد البرنيشي، مرشح حزب الأصالة والمعاصرة والذي تنقل وجال العديد من الأحزاب السياسية ، ينحدر من إقليم دريوش وبالضبط من جماعة ميضار لينتقل ويستقر بمدينة جرسيف ،و حظوظ فوزه بأحد المقعدين ضعيفة بالنظر إلى اندحار شعبيته وفقدان تواصله مع ساكنة دائرته الانتخابية في الفترة النيابية الحالية ناهيك عن الانتقادات الموجهة له من طرف حلفائه في جماعة جرسيف باعتباره مستشارا بها و كذا عضويته بالمجلس الإقليمي لذات الإقليم بسبب حربائيته في التعامل معهم حسب تعبيرهم.
كذلك، حسم حزب الاستقلال في مرشحه للاستحقاقات المقبلة في شخص علي الجغاوي الذي سبق له أن حظي بالمرتبة الأولى في الانتخابات السابقة وتم إلغاء نتائجها بعد قبول طعن تقدم به مرشح حزب الاتحاد الاشتراكي سعيد بعزيز لتعاد ويفوز فيها هذا الأخير ، الجغاوي يشغل منصب رئيس مجلس جماعة جرسيف .
حزب العدالة والتنمية فقد بوصلته بجرسيف بعدما قرر أحمد العزوزي رئيس المجلس الإقليمي لجرسيف عن البيجيدي ترشيح نفسه وكيلا للائحة التجمع الوطني للأحرار للظفر برئاسة جماعة جرسيف وهو القرار الذي اتخذه العزوزي بعد مشاركته الاجتماع التي تم أمس الأربعاء بأحد المنازل بالمدينة حضرته شخصيات سياسية إقليمية من حزب الأحرار.
عبدالرحمان المكروض رغم إسقاطه من عضوية مجلس المستشارين إثر الطعن في نتائج الانتخابات واتهامه بتوزيع الأموال من قبل المجلس الدستوري ، استطاع المكروض الفوز برئاسة جماعة تادرت غرب مدينة جرسيف باسم حزب الحركة الشعبية، إلا أنه انسلخ عن حزبه السنبلة ليقرر خوض الانتخابات المقبلة بلون حزبه الاصلي التجمع الوطني للأحرار


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5