ads980-90 after header
الإشهار 1


ملف مشاكل استغلال “وادي لحضر” ومعاناة الساكنة فوق مكتب عامل إقليم تازة

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

محمد اليعقوبي

تشتكي ساكنة دواوير جماعة مكناسة الغربية بإقليم تازة ،من الضرر الناتج عن نشاط لتكسير الأحجار واستخراج الرمال و مواد البناء الكائنة على الوادي المجاور .
وحسب إفادات الساكنة المتضررة وفعاليات من المجتمع المدني المحلي، فإن حوالي أربع شركات الموجودة بجانب مزارعهم ومنازلهم بالمنطقة المذكورة، تشكل لهم ضررا كبيرا، يزداد تفاقما يوما بعد يوم ، حيث ان هذه الشركات لا تحترم -بحسبهم- مقتضيات الترخيص، وتعتمد طرق عشوائية والإشتغال على مساحة غير محددة خلافا لما هو مرخص لها به.
وأوضحت المصادر ذاتها، أن الشركات كانت سابقا موضوع شكايات عديدة وجهت نسخ منها إلى مدير وكالة حوض سبو وعامل إقليم تازة مفادها أن تلك الشركات تستغل الوادي طولا وعرضا بكل حرية، دون احترام القوانين المعمول بها ، مضيفة أنها ساهمت في تغيير معالم الوادي وتغيير الأملاك المجاورة له ،وبدأت تشتغل بها وغيرت وجهة مياه الوادي في اتجاهات متفرقة يمينا وشمالا حسب مصلحتها، مما يشكل خطرا على على الجميع.
وأضافت التصريحات، أن الشركات المعنية والتي تعود لملكية بعضها لبرلماني ومنتخبين من إقليم تازة ،تقوم بحفر حفر عميقة بالوادي تكون سببا مباشرا في قطع الطريق على سكان الضفة الأخرى من الوادي، كما تعمل على القضاء على نباتات الرعي مما يؤثر على الفلاحة بالمنطقة، مشيرة إلى أنها ساهمت في نضوب الآبار وجفافها، فضلا عن عدم احترامها أوقات العمل، حيث تشتغل ليل نهار وحتى يوم الأحد، مما يقض مضجع الساكنة، بسبب أصوات الآلات والشاحنات ، يضيف المصدر ذاته.
واستنادا للإفادات نفسها، فإن الشركات أصبحت تستغل طريق الساكنة وتتسبب في إتلافها ، وذلك بفعل حمولة الشاحنات الكبيرة والتي هي أيضا تشكل خطرا على الساكنة .
ولفتت ذات المصادر، إلى أن الشركات أصبحت مصدر تهديد لرزق الساكنة المبني على الفلاحة، علما أن عدد ساكنة الدواوير المذكورة يتجاوز 300 أسرة، والفلاحين المجاورين للوادي كلهم تعيشون على الفلاحة فقط.
وأشار المشتكون، إلى أن الوادي المذكور يسقي أراضي الساكنة على طول 5 كيلومترات، بالإضافة إلى تناثر الأتربة والغبار، والتي تنعكس سلبا على صحة الساكنة، بسبب ما ينتج عنها من أمراض كالحساسية وضيق التنفس والحساسية المفرطة.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5