ads980-90 after header
الإشهار 1


مواطنون من الدرجة الرابعة وجماعة تازة في قفص الاتهام

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

مريم باحمو

باتت ساكنة حي الحجرة الفوقي المطل على دوار الرطولة بمدينة تازة، تنتظر مهدي منتظر يطرد التهميش والاقصاء الذي يعانيه الحي، ويجعله يعانق كلمة “تنمية” التي اشتاق لها الصغير والكبير، وذلك في ظل سياسة صم الآذان التي ينهجها المجلس الجماعي أمام مطلب ساكنة المنطقة، المتمثل في إنهاء أشغال تهيئة الحي.
الوضعية المزرية التي تعرفها البنية التحتية المهترئة بالحي، ليست وليدة اللحظة، فقد عانت الساكنة ولا زالت تعاني من توقف أشغال التهيئة منذ سنين عديدة لأسباب مجهولة، وهي المعاناة التي تتعمق كلما شرعت السماء في الإمطار.
واستنكر مواطنون بالحي المذكور، تجاهل الجهات المعنية لنداءات ومطالب الساكنة المتكررة، والتي لم تلق إلى حدود الساعة طريقها للتنفيذ، حيث لا زال المسؤولون بجماعة تازة ينهجون سياسة الاذان الصامة واللامبالاة، ويقفون في وضع المتفرج، أمام معاناة الساكنة جراء توقف أشغال تهيئة شبكة الصرف الصحي الرديئة والمهترئة، وتعرض قنوات الصرف الصحي لاختناقات مستمرة، وتسرب المياه العادمة الى الشارع العام ومنازل الساكنة، وتحول الطريق إلى غربال من كثرة الحفر، مما أثر سلبا على نفسيتهم.
ولفت المواطنون، إلى أن عدم تجاوب المصالح المختصة مع شكاياتهم العديدة، ساهم في إشاعة اليأس والاحباط وسط الساكنة، متسائلين عن الأسباب الكامنة وراء تجاهل الجهات المعنية لمطالب الساكنة المشروعة، وعن المستفيد من عدم إدراج أشغال التهئية بهذا الحي


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5