ads980-90 after header
الإشهار 1


مركز ابن بري لحمـاية التراث بتازة يراسل عامل الإقليم لهذا السبب ..

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

توصلت “الحدث تيفي” بنسخة من رسالة وجهها مركز ابن بري التازي للدراسات والأبحاث وحماية التراث لمصطفى المعزة عامل إقليم تازة هذا نصها:

“إلى السيد عامل إقليم تازة المحترم

بعد التحية والسلام لا يخفى عليكم ما تشكله المآثر التاريخية والعمرانية من أهمية وحيوية في مجال الرفع من وتيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتثمين الرأسمال الرمزي للأمة الذي ما فتئ جلالة الملك يلح عليه في كثير من خطبه السامية، وهو ما تؤكد وتنص عليه مختلف الوثائق والتوصيات والاتفاقيات المتمخضة عن المنتظم الدولي وخاصة منه منظمة اليونيسكو الراعي الأول والمفترض للتراث الإنساني الرمزي.

ونحن في مركز ابن بري التازي للدراسات والأبحاث وحماية التراث، نعتز بعملنا الأكاديمي والبحثي والمدني في هذا المجال، ونحمل على عاتقنا في نفس الوقت إلى جانب الشركاء الآخرين وعلى رأسهم مندوبية الثقافة بالإقليم هم ومسؤولية الحفاظ على الإرث التاريخي والرمزي لميدنة تازة وتثمينه والدفاع عنه، مثلما سبق وأن تفهمتم مطالب المجتمع المدني الشريف بتازة في إطار تنسيقية المحافظة على المآثر التاريخية بتازة .

السيد العامل المحترم

إن الشروط العامة والظروف الموضوعية التي تجتازها بلادنا حاليا بسبب الجائحة لا يجب أن تحجب عنا القضايا الملحة، التي تأخذ باهتمام المجتمع والنخب المحلية والوطنية على حد سواء وعلى رأسها وضعية التراث الرمزي والمآثر التاريخية بالمنطقة، بل بالعكس هي فرصة جديدة للإصلاح والترميم وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وتلك الفعاليات التي تعود دون شك بالفائدة على المجتمع وذاكرته الغنية وعلى الأجيال المقبلة، كما سبق لعدد من الفاعلين أن راسلوكم في شأن الوضع المزري للمآثر التاريخية بتازة وخاصة حول البستيون التاريخي الذي يعود إلى عصر السلطان أحمد المنصور السعدي، والذي صنف كتراث وطني، وسبق أن وُضع مشروع لتأهيله في وقت سابق، لنفاجأ ويفاجأ الجميع، ببناء خزان غير قانوني للمياه مزاحم له تماما من طرف الوكالة المستقلة للماء والكهرباء بتازة، والحال أن برج تازة أو البسيتون نفسه يقع ضمن منطقة الحماية الأثرية المحيطة بتازة العتيقة، كما إن مختلف الظهار الشريفة ومنذ 1915، ومعها المراسيم الوزارية فضلا عن القوانين الجاري بها العمل، تلح كلها على ضرورة حفظ المآثر التاريخية بتازة وخاصة بعد تصنيف المدينة تراثا وطنيا تجب حمايته، فضلا عن أن الفضاء نفسه موجود ضمن منطقة خضراء في تصميم التهيئة وت المديري للمدينة وكذا في تصميم إنقاذ المدينة العتيقة .

السيد العامل المحترم

إننا لا نعارض وجود خزان للمياه العذبة، لكن بناءه إلى جانب برج تازة البستيون يحمل أخطارا جمة، ففضلا عن تهديد أسسه ومن ثمة تصدع بنائه مما يعد تجاوزا حقيقيا، وخرقا لكل القوانين والنصوص التشرعية في هذا المجال، هناك التشويه البليغ الذي شمل ذلك الموقع الأثري، باعتبار أن شكل الخزان ومواد بنائه لا علاقة لها بالموقع ذاته الشيء الذي يضاف إلى التجاوز السابق المتمثل في التهديد الجدي والخطير المتمثل في الخزان إياه والذي يطال هذه المعلمة كما توجد معالم أخرى بتازة ومآثرها المتميزة في وضعية متردية سيأتي الحديث عنها في مناسبات لاحقة بحول الله كدار الإيواء قرب الجامع الكبير والدور والفنادق العتيقة والمسجد الأعظم وكثير من الأضرحة المهددة وكذا المدرسة المرينية بالمشوروالتي فوتت في ظروف ملتبسة إلى جمعية محلية.

السيد العامل المحترم

نلتمس منكم التدخل العاجل لهدم هذا الخزان غير المشروع واللاقانوني حفاظا على الذاكرة المحلية لتازة ودورها التنموي والسياحي ومن ثمة نقل مقر الخزان إلى جهة أخرى مناسبة .

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير

– عبد الإله بسكمار-

رئيس مركز ابن بــــــــــــري للــــــــدراسات والأبـــــــــــحاث وحمــــــــــاية التـــــــــراث / تـــــــــازة “


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5