ads980-90 after header
الإشهار 1


مونية الداودي: معركة يومية ضد الهدر المدرسي

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

* سعيد اليوسي

جعلت مونية الدريسي الداودي من مكافحة الهدر المدرسي في أوساط الأطفال الفقراء وفي وضعية أسرية هشة معركتها اليومية منذ سنوات. اكتشفت عوالم النشاط الجمعوي صدفة فتحول العمل الاجتماعي الى شغف حياة وعنوان واجب.

لا تخفي رئيسة جمعية النور لدعم النساء والأطفال في وضعية صعبة بتازة فخرها بالعمل الذي تقوم به منظمتها “الخيرية، الانسانية والمستقلة، التي توفر فضاء عاطفيا وسوسيو تربويا ملائما لانبثاق شخصية الفرد وادماجه في المجتمع”.

انطلق مسار هذه المناضلة الجمعوية، التي تعمل في الأصل طبيبة عيون، يوم زارت إحدى مريضاتها المصابات بسرطان الثدي وتعيش وضعية عوز. كانت معاناة أبناء المريضة شرارة حفزتها على اقتحام أبواب التطوع النبيل.

“كانت تقيم في غرفة وحيدة مع طفليها، من 3 و8 سنوات. كانت الطفلة تنجز واجباتها المدرسية على الأرض”.. مشهد تستعيده السيدة مونية في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء كمنطلق تصميم على تأسيس جمعية تتكفل بالأطفال في وضعية صعبة.

كان طفلا المريضة أول من سجلا في قوائم المستفيدين من خدمات الجمعية الوليدة التي وسعت نطاق استهدافها ليشمل 60 طفلا من أوساط فقيرة. توفيت المريضة بتداعيات المرض الخبيث لكن الطفلين نجحا في الحصول على الباكلوريا العلمية. اليوم، يتابع الشاب دراسته الجامعية في الاقتصاد مستفيدا من مساعدة الجمعية بينما تزوجت شقيقته التي تعيش في فرنسا مع زوجها وصغيرها.

ثمار ملموسة لنشاط جمعية “النور” حفزت على مواصلة العمل لدى الأطفال والنساء في وضعية صعبة حتى بلغ عدد المستفيدين اليوم 178 الى جانب 90 آخرين على قائمة الانتظار، حسب الناشطة الجمعوية التي تشير الى أن الأولوية تعطى للأطفال المحتاجين وخصوصا الذين يقطنون قريبا من مقر الجمعية بما يسهل عملية التكفل والتتبع.

تقول مونية الدريسي الداودي “إننا نحاول مساعدة الأطفال ذوي الأسر الفقيرة على مواصلة دراستهم من خلال منحهم المساعدة الضرورية على الصعيد البيداغوجي والطبي والاجتماعي. والهدف يكمن في المساهمة في انبثاق أجيال من الشباب الناجح والحامل للأمل له ولأسره ومجتمعه.

لا تكتم الناشطة الجمعوية رضاها عن المكاسب التي تحققت حتى اليوم. كل عام يتم تحقيق نسبة نجاح تناهز 98 في المائة وعدد من حاملي الباكالوريا تمكنوا من متابعة دراساتهم الجامعية. هم اليوم مدرسون وممرضون وباحثون ورجال أمن بينما التحق آخرون بمعاهد الهندسة والجامعات.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5