ads980-90 after header
الإشهار 1


قاض من فــــــاس يمـــــــدح أهل تــــــــــــــــازة

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

* عبد الإله بسكمار

نصمد في الكتابة ضد رداءة اللحظة، .
وهانحن نعود إلى تازة البهية وتاريخها وتراثها
الشيخ الهواري، أبو عبد الله محمد بن الطاهر الهواري الفاسي أحد أعلام المغرب في الفقه والعربية والأدب، عاش بين سنتي 1735/ 1147 هــ و1805 / 1220 هـــ، فقد عاصر السلطان محمد بن عبد الله العلوي ثم المولى سليمان، اخذ العلم عن شيوخ ذلك العصر بل وتتلمذ على يديه م سليمان نفسه، وكانت له قدم متفردة في اليواقيت والمنطق فضلا عن أشعار رقيقة بعضها عبارة عن موشحات، وقد تقلد القضاء بفاس وتازة، هذه الأخيرة التي نال أهلها احتراما كبيرا من لدنه، طبعا طيلة توليه القضاء هناك، وأنشد في أهل تازة الأبيات التالية :
قوم كرام بتازا فاق جودهم …….جود البلاد التي ابصرت في سفري
كلا وحق الذي أبدى مودتهم……من أن رأى مثلهم في البدو والحضر
لله درهم من معشر سكنوا…….حصنا يُكِنُّ الفتى من شدة المطــــــــر
يسلو بهم عن كل من رأى محياهم….وينجلي همه في الورد والصدر
إن جئتهم نلت ما ترجو وتأمله…..أو انتجعت نداهم فزت بالظفــــــــر
فالطيب الاصل عند العد أولهم…..كذا ابن عمرو أخو التقييد والنظر
الله في فئة لا فض جمعهم…..ودام عيشهم صفوا بلا كــــــــــــــــدر
حاشية على الهامش : لابد ان ابن الطاهر الهواري يقصد فئة محترمة كريمة من أهل تازة فنحن لا نقرأ الأبيات على التعميم وإلا ففي كل منطقة او مدينة الصالح والطالح أو ” السفري والحمري ” كما نقول

رئيس مركز ابن بري التازي للدراسات والأبحاث وحماية التراث


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5