ads980-90 after header
الإشهار 1


جرسيف:الحمامة تستقطب أسماء موالية للسلطة مراهنة على البلدية والجماعات

الإشهار 2

Www.alhadattv.ma

قبيل الانتخابات المقبلة، تراهن الاحزاب الرئيسية بكرسيف على كسب أكبر عدد من الأصوات لتصدر الاستحقاقات المقبلة.
وفي هذا السياق يراهن حزب التجمع الوطني للأحرار، على الفوز برئاسة الجماعة بمدينة جرسيف في الانتخابات الجماعية المقبلة واستغلال تراجع إشعاع أحزاب الأصالة والمعاصرة لا سيما بعد تزكية محمد البرنيشي ضدا على إرادة القاعدة الحزبية وشبيبته ،ونفور قبائل من بني وراين ببركين وبني بويلو وقبيلة بني يويحيو بصاكا بالاضافة الى ساكنة مزكيتام التي تنكر لهم منذ خمس سنوات بمجرد كسبه الاستحقاق التشريعي، وتقهقر سمعة العدالة والتنمية بالنظر للاستقالات المتتالية لأهم كوادره من رؤساء جماعات ومسؤولين حزبيين محليين ،وتردي الأوضاع التنظيمية لحزب الاستقلال وحصيلته المتواضعة التي حققها في السنوات الأخيرة منذ تولي علي الجغاوي رئاسة الجماعة .
ووضع حزب أخنوش، نصب عينه الفوز بعدد مقاعد يكفل له تحمل مسؤولية قيادة الجماعة في الولاية المقبلة، ويستقطب وجوها سياسية معروفة وموالية للسلطة ،من بينهم محمد العزوزي رئيس المجلس الاقليمي لجرسيف الغاضب من حزب العدالة والتنمية، وآخرين من أحزاب سياسية أخرى لا سيما الأصالة والمعاصرة الذي هجره جل المستشارين الجماعيين وأعضاء الغرف المهنية عقابا واحتجاجا على تزكية البرنيشي ،وأملا في استغلال سمعتهم ونفوذهم السياسي بجماعات مختلفة .
ومن آخر الوجوه الجديدة (مول الشكارة) التي استقطبها، المختار السهلي ،المقرب والمدعم من طرف السلطات الإقليمية والذي بدأ حملته الانتخابية مبكرا بفضل المظلة الواقية منذ شهور عديدة وشرع في تنظيم اللقاءات والتجمعات ببعض الأسواق الأسبوعية كتادرت وجرسيف ،وانخراطه المبكرا في سياسة الدعم المالي للجمعيات الرياضية والثقافية وحتى البهلوانية لتثبيت أقدامه داخل الحقل الجمعوي تنفيذا لتعليمات عليا وخطة انتخابية للتغلغل وكسب أصوات الشباب.
ومن ضمن الوجوه الأخرى التي يراهن عليها حزب الحمامة لقيادة بعض الجماعات بإقليم جرسيف ، عبدالرحمان المكروض الرئيس الحالي لجماعة تادرت ومستشار برلماني سابق عزل بسبب إفساد العملية الانتخابية، والمستقيل من حزب الحركة الشعبية، إضافة لوجوه سياسية أخرى من احزاب أخرى.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5