ads980-90 after header
الإشهار 1


متابعة مديرين سابقين لأكاديمية التعليم بجهة فاس في قضايا فضائح البرنامج الاستعجالي

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

بدأت ملفات اختلالات البرنامج الاستعجالي لوزارة التربية الوطنية، تجد طريقها إلى القضاء، بعد شروع محكمة جرائم الأموال بفاس قبل أسبوع، في متابعة عدد من المتهمين، منهم اثنين من مدراء الأكاديميات السابقين بعدما أحيلا على التقاعد. الملف كان قد تفجر في سنة 2014، في عهد الوزير رشيد بلمختار، إثر تسريب مكالمات هاتفية تتحدث عن فضائح البرنامج الاستعجالي، وهو البرنامج الذي يهم الفترة ما بين 2009 و2012، ورصد له غلاف مالي يناهز 43 مليار درهم، صرف منها 34 مليار درهم.
وحسب مصادر مطلعة، فإن مجموع المتابعين في جهة فاس بولمان (سابقا) يناهز 27 شخصا، كلهم متابعون في حالة سراح، بعد أدائهم كفالة مالية، بما فيهم المديران السابقان.
وكان هذا الملف موضوع تقرير للمجلس الأعلى للحسابات وافتحاص للمفتشية العامة لوزارة التربية الوطنية، ثم أحيل الملف على الفرقة الوطنية والفرقة الجهوية للشرطة القضائية التي أحالته بدورها على النيابات العامة بمحاكم جرائم الأموال، في كل من الرباط، الدار البيضاء، فاس، ومراكش.
وأفادت مصادر أن الملفات الآن أصبحت بيد النيابات العامة بمحاكم جرائم الأموال الأربع، لكن محكمة فاس هي التي باشرت الإجراءات القضائية، في انتظار المتابعات التي سيتم تحريكها في بقية المحاكم الثلاث الأخرى.
وتوجه أصابع الاتهام إلى مجموعة من المسؤولين، منهم رؤساء أقسام ورؤساء مصالح بالأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، والمديريات الإقليمية التابعة لها.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5