ads980-90 after header
الإشهار 1


من ذاكرة أصياف تازة : المسبح البلدي

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

*عبد الإله بسكمار

تم بناؤه وفقا لتصميم التهيئة لسنة 1934 والذي وضعته سلطات الحماية، ويقع المسبح البلدي جنوب شرق المدار الحضري لتازة على مساحة مئات الأمتار المربعة وفي قلب ما كان يسمى ( ياحسرتاه ) المنطقة السياحية التي كانت تشمل مشتل المياه والغابات ومساحات خضراء إلى جانب فندق فريواطو، وتعد مياه المسبح المتدفقة من عين النسا المجاورة من أجود المياه واكثرها صلاحية للسباحة على الصعيد الوطني.
لعب المسبح البلدي بتازة عدة وظائف ترفيهية وسياحية وثقافية لفائدة عموم الشباب التازي علاوة على الزوار من المغاربة والأجانب، وقد كان في البداية بيد إدارة فرنسيةلينتقل بعد الاستقلال إلى إشراف المصالح البلدية لتازة ومن أبرز الأبطال التازيين الذين برزوا في مسافة 400 متر سباحة بن عيزري في إطار الإقصائيات الوطنية التي نظمتها سلطات الحماية سنة 1950، وفي عهد الاستقلال ظهر أبطال تازيون آخرون في مجال السباحة وعبر مختلف المسابقات ( 400 م – سباحة عادية – سباحة على الظهر …) منهم البطلان نبيل التوزاني والمرحوم الماحي اللذين سجلا أرقاما مشرفة لرياضة السباحة التازية ونحن نتحدث عن نهاية الستينيات والنصف الأول من سبعينيات القرن الماضي ( اعتبارا من 1967 وحتى حدود 1976) بل كان هناك بعض المدربين اليابانيين الذين تكلفوا بإعداد الفرق التازية في مجال السباحة .
نتذكر ونحن أطفال صغار أن ثمن ولوج المسبح البلدي لم يكن يتعدى 8 س للصغار و80 س للكبار، وظلت أيام وأماسي المسبح بمثابة أعراس فرح ونشاط ومتعة بالنسبة لاكثر أبناء تازة .
لم تقتصر انشطة المسبح البلدي على فعالياته الأصل وهي السباحة بل شملت تنظيم حفلات وسهرات مختلفة من أبرزها محطة أضواء المدينة كما شهد المسبح البلدي استقبالا حافلا للملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله لما زار تازة في ماي 1970.
هذا غيض من فيض

رئيس مركز ابن بري التازي للدراسات والأبحاث وحماية التراث


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5