ads980-90 after header
الإشهار 1


جمال المسعودي يتفادى إيجاد حل للسوق الأسبوعي بسبب حسابات إنتخابية

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

لم يبق في عمر الولاية الحالية إلا أيام معدودة، وإذا كان بعض رؤساء الجماعات الترابية نجحوا في تحقيق بعض الإنجازات، فإن البعض الآخر من الرؤساء نجحوا في تأجيل ملفات متعددة مرتبطة بمشاريع تنموية، وذلك مخافة تأجيج خلافات تكون سببا في حسابات انتخابية..
هذا الأمر ينطبق على رئيس بلدية تازة الذي فضل عدم فتح ملفات عديدة صعب عليه تسويتها، منها ملف السوق الاسبوعي ، من خلال عدم اتخاذ أي قرار مرتبط اولا التماطل في إنجاز( روتوشات) البناية الجديدة وفق ما تعهد به جمال المسعودي…
وهكذا وجد رئيس جماعة تازة نفسه أمام اختيارين صعبين، الأول يتشكل في رفض مجموعة من التجار ( الفراشة) ترحيلهم من السوق الحالي ، ويحاول كسب خواطرهم لأنهم ورقة انتخابية مهمة ، وبالتالي سيتم إيجاد صيغة ملائمة تضمن لرئيس الجماعة مآت من الأصوات الإنتخابية عبر وعوده لهم بضمانات حل مشاكلهم فور فتح أبواب السوق الاسبوعي الجديد تارة وتارة اخرى يراهن على مابعد الانتخابات.. ، والثانية تتشكل في رفض الرئيس دخول متاهات هذا الملف خوفا من الفشل فيه، وبالتالي حرق أوراقه الانتخابية مع شريحة هامة من ساكنة المدينة وتحميلة مسؤولية الأوراش المعطلة لأطراف أخرى سياسة وإدارية، لتجنب الحرج خلال الحملة الانتخابية، باعتباره مرشحا للانتخلبات التشريعية والجماعية المقبلة.
وبهذا يتهرب رئيس بلدية تازة من مسؤولية الحسم في تصفية ملف السوق الأسبوعي الجديد بسبب حسابات انتخابية. وهكذا، سيترك الرئيس الحالي “تركة” ثقيلة من المشاكل لخلفه مرتبطة بقطاعات مختلفة، منها ما هو اقتصادي واجتماعي وسكني ورياضي… علما أن هذه التركة هي حصيلة “إنجازات” المجلس الحالي…


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5