ads980-90 after header
الإشهار 1


فتاة بني مرين..

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

* الشاعرة الأديبة فريدة عدنان

في مشهد رومانسي غريب تقف فتاة في ربيعها العشرين على حافة الطريق وأمطار الخريف تجلدها ،.متسمرة بلا حراك ظلت. يحسبها الرائي نحتا جميلا ،وفتى وسيم بخطوات رشيقة ومظلة سوداء يخطو نحوها وعيناه تشعان شوقا ولهفة للقاء, ابتسامته لها ترى من بعيد .
في لمح البصر امسك بيدها ليجتازا الطريق .احس كأنه امسك قطعة ثلج، انطفأ حماسه عندما نظر الي عينيها فوجدها سماءا تسكب دمعا سجاما في صمت.وقف برهة دون ان يسألها شيئا ثم مشى بها الى ذلك الصرح العظيم الذي كانت تعشق الجلوس بين أحضانه منذ أن جاءت إلى تلك المدينة العتيقة ذات الامجاد المتوالية عبر العصور، لإتمام دراستها العليا. فقد كانت فتاة نجيبة تهوى الدراسة والتحصيل العلمي بجنون .
طالما كانت تقف أمام ذلك الصرح وتحدث فتاها الوسيم لاهية وتقول : انا اعشق هاذا الصرح الشامخ، إنه من عصر بني مرين عصر الفرسان الاقوياء الذين اطلقوا للناس حرية الاعتقاد والتعبير ،واستقطبوا العرب واليهود. في عصرهم برز رحالة كبار عرفت على أيدهم بلاد السند والهند ومؤرخين وعلماء، هم من اقاموا صوامع ومساجد ومرستانات ..
كانت ترسم مشهدا مسرحيا بعفويتها وهي تقف على أنقاض احد الاسوار وتهتف لفتاها بصوتها الجميل “انا انتمي لبني مرين وآتية من ذلك العصر الذهبي الجميل فحلمي كبير وسفري طويل”.وبنبرة يعلوها الحماس استرسلت
” يوما ما سنقف انا وانت هنا وأيدينا مزينة بأعلى الشهادات وقد نلنا أعلى الدرجات في العلوم ومختلف الثقافات.ومن هاذا المكان سأزف إليك في حفل اسطوري كالملكات نغمات الموسيقى الأندلسية، وعطر العود الفواح والشموع الملونة محمولة من ضريح المولى إدريس تبهج المكان، فتعلو الزغاريد ويرش الزهر مع الحناء وينطلق الموكب في بهاء وانت تمتطي صهوة حصان أدهم ،سرجه سندسي مطرز بخط عربي جميل كأني بك سلطانامن ذاك الزمان… وهنا سنلقن أبناءنا أبجدية الحب والافتخار بالأجداد، والأعتزاز بكونهم ابناء هاذا الوطن ذي الأمجاد”
تكمل حديثها مداعبة اياه، وضحكتها التي كان يعشقها يتردد صداها في الأرجاء، كانت عفوبتها وحماقاتها سر جمالها وكان هو يبتسم في هدوء ويقول لها في حنو :’هل اكتفيت مشاغبتي من الاحلام ام ليس بعد؟’وتتوالى ضحكاتها الجميلة وهي تركض فاردة ذراعيها للحياة.
وصلا الصرح بعد بضع دقائق كان المطر ينهمر وهي لاتزال شاردة الذهن، ودموعها لا تكاد تفتر, قال لها مداعبا :’كل هاته الدموع لانني تأخرت عن الموعد بضع دقائق، أعدك يوما ما سأشتري سيارة فارهة وأحملك كأميرة ولن أجعلك تنتظرين’ ،نظرت اليه في عتب فهو يعلم انها ليست من عشاق المظاهر والبهرجة ،بدا التوتر يبدو على ملامحه الهادئة, فهو لم بعهدها هكذا يوما , كان لقاؤهما فرحا وسرورا واحاديث لا تنتهي وطفولة كلها مرح ..همس اليها محاولا طمأنة نفسه ‘ ما اسعدني بقلبك الحنون لن أتأخر مرة ثانية عن موعدنا اعدك” ، دست يدها في معطفها وأخرجت رسالة ناولته اياها وخبأت رأسها بزنده وهي ماسكة ذراعه وكأنها تحتمي من شئ قادم نحوها.تصفحها على عجل وعيناه متلهفتان لقراءة محتوى الرسالة التي كانت مكتوبة باللغة الفرنسية, كان يعلم ان أسرتها كانت مهددة بالطرد من المنزل بسبب تراكم الديون ووالدها المريض لم يتبق من معاشه الا القليل، وكان عليها ان تبحث عن عمل لتنقذ اسرتها من التشرد ، انه إخبار بحصولها على وظيفة وسترحل بعيدا.
تعالت دقات قلبه من هول المفاجأة وتسارعت أنفاسه طأطأ رأسه وعيناه لا تحيدان عن الرسالة، لم تترك له مجالا للكلام ، تركت ذراعه واتجهت خارج المظلة مسرعة واجهشت بالبكاء واسترسلت بصوت حزين ” أيها الصرح العظيم، لقد تبددت احلامي، لتظل سجينة أفكاري، انا من لا زالت تراقص حبات المطر، وتلهو كطفلة مشاغبة بأوراق الشجر وتفرح بالوان قوس قزح،رحلاتي وأمالي ستركن على رف الزمن، لن احدث ابن بطوطة عن اسفاري ولن احكي لابن خلدون عن هلوساتي ولن يكون هاذا الصرح عرابي ،لن ولن…اليوم حصلت على وظيفة لا تشبهني في سن العشرين ودخلت عالم الكبار على عجل حيث لا مجال للخطأ ،لن أكون فتاة من بني مرين ..


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5