جديد الأخبار

ads980-90 after header
الإشهار 1


أصحاب الشواهد العليا المعطلون بتازة يتظاهرون رفضاَََ لقرار تحديد سن مباراة التعليم وَشرط الانتقاء واعتبروها “إقصَاءََ لَهم”.

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

* يونـــس لهلالـــي/تــازة

عاينت جريدة الحدث تيفي الإلكترونية، يومي السبت وَالأحد 20 وَ 21 نونبر 2021، عشرات من المتجمهرين من معطلات ومعطلين حاملي الشواهد العليا في مسيرات احتجاجية عبر شوارع مدينة تازة وَهم يرددون شعارات ضد قرار شكيب بن موسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة اعتماد شروط جديدة، حيث اعتبروها “إقصاءََ” في حق العديد من المعطلين الذين تجاوزوا سن الثلاثين بعد أن علقوا سابقاََ آمالهم على التوظيف بمهنة التعليم.

يذكر أن وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولى والرياضة، حددت سن اجتياز مباريات أطر التدريس وأطر الدعم التربوي والإداري والاجتماعي، المقررة للسنة المقبلة، في عمر يقل عن 30 عاما، مع تطبيق مسطرة الانتقاء على المترشحين للمباراة.

هذا وقد شدد المحتجون بتازة، والذين وصفوا قرار الوزير بالغير منصف، بأنهم مستمرون في الاحتجاجات، داعين إياه إلى التراجع عن القرار الذي يحول دون ولوج أغلبهم لسلك التوظيف.

كما أكد المحتجون لجريدة الحدث تيفي الإلكترونية، أن قرار تحديد السن دَمر مستقبلهم باعتبار أنهم كانوا ينتظرون بشغف مباريات التعليم للحصول على عمل قار يبعدهم عن شبح البطالة الذي طالهم لسنوات، مع العلم أن من بينهم من لا معيل له ويعيش ظروفا اجتماعية صعبة بسبب الفقر المدقع وفق تعبير بعضهم.

كما أكد عدد من المحتجين المعطلين من حاملي شواهد الإجازة وشواهد الماجستير، أنهم بالرغم من توفرهم على الشرط الثاني المتعلق بشروط الانتقاء في المباراة، إلا أنهم خارج إطار التوظيف في الأكاديميات بسبب تجاوزهم سن الثلاثين، وهو ما اعتبروه “إقصاءََ لهم” دون أن يعرفوا سبب ذلك بحسب تعبيرهم.

من جهة أخرى، فقد اشترطت مذكرات أو قرارات وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، على الراغبين في امتهان التدريس ألا يكونوا مسجلين بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وهو شرط اعتبره عدد من السياسيين والنقابيين بالأخطر بكثير من فرض سن الثلاثين، على اعتبار أنه سيحرم فئات عريضة من الشباب ذكوراََ وإناثاََ من حاملي الشواهد العليا في شعب مختلفة، والذين لم يصل أغلبهم إلى سن الثلاثين، إلا أن عدداََ كبيراََ منهم سبق أن حصل على عمل مؤقت، مثل التعليم الخصوصي أو مهن أخرى بأجر ضعيف، حيث تم تسجيلهم بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، في انتظار ظَفرهم بوظيفة يتمنون غالبا أن تكون بالتعليم الذي يوفر أكثر عدد من المناصب بخلاف القطاعات الأخرى، إلا أن قرار الوزير حَطم آمالَهم ومستقبلهم وفق ما صرح به المحتجون وكذا عدد من النشطاء الذين شاركوا مسيرة المتظاهرين السلمية والتي استمرت إلى أوقات متأخرة من المساء.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5