ads980-90 after header
الإشهار 1


الأملاك العقارية لبلدية تازة تعيش على وقع فساد مهول منذ ما يفوق 20 سنة

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

ذكرت مصادر أن الأملاك العقارية التابعة لجماعة مدينة تازة، تعيش على وقع فساد مهول منذ ما يفوق 20 سنة ، بالنظر إلى غياب الشفافية في استغلال تلك الأملاك، حيث تبين من خلال الملفات المتعلقة بكراء المحلات المخصصة للسكنى ونظيرتها المهنية، 50 في المائة منها تم عرضها على القضاء، أن المصالح الجماعية لم تلجأ إلى السمسرة العمومية من أجل تلقي طلبات العروض لإكتراء الدور السكنية والمحلات المهنية، مما جعل الطريقة التي مرت بها عملية الكراء غير شفافة، خصوصا في ظل غياب معايير محددة ومعتمدة.
وأشار المصدر ذاته، إلى أن المصالح المختصة بالجماعة لم تقم بمراجعة السومة الكرائية الهزيلة جدا، بالمقارنة مع ما وصل إليه قطاع العقار بالمدينة، حيث لوحظ أن الوجيبة الكرائية للمحلات السكنية والمهنية لم تتم مراجعتها ، حيث تتراوح مابين 50 و200 درهم للشهر الواحد.
وأوضح المصدر، الخروقات التي قامت بها المصالح الجماعية في هذا الباب لم تقف عند هذا الحد، بل تعدته إلى عدم توفر الجماعة على الملفات القانونية والتقنية الخاصة بالأملاك العقارية، خلافا لما هو منصوص عليه في دورية وزير الداخلية رقم 0218 بتاريخ 20 أبريل 1993، اللهم إقدام مصلحة الممتكات الجماعية مؤخرا بمحاولة تحيين تلك الملفات وتكليف محامي الجماعة بالشروع في إجراءات التقاضي الأمر الذي استعصى عليه أمام تراكم ديون المكترين وصعوبة الاتصال بهم …. بالإضافة إلى عدم تحفيظ غالبية الأملاك العقارية لبلدية تازة، كما لم تقم المصالح الجماعية بتطبيق مقتضيات الفصل الخامس من القانون رقم 6.79 المتعلق بتنظيم العلاقات التعاقدية بين المكري والمكتري للأماكن المعدة للسكنى أو للاستعمال المهني والقانون رقم 64.99 المتعلق باستيفاء الوجيبة الكرائية.
كما أن مصالح الجماعة المختصة، تقصر كثيرا في استخلاص المداخيل المتعلقة بكراء الأملاك العقارية حتى أن جل المكترين تراكمت عليهم ديون لسنوات عديدة عجزوا عن تسديدها.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5