جديد الأخبار

ads980-90 after header


الإشهار 1


رسائل القاهرة – 31- عزيز باكوش مع الخبير الدولي المغربي مدير المركز الإقليمي للطاقات المتجددة وكفاءة الطاقة بالقاهرة

الإشهار 2

WWW.ALHADATTV.MA

في رحلة البحث عن الكفاءات والخبرات المغربية المهاجرة ،وبعد الدكتور مراد الريفي إدريسي مدير معهد المخطوطات العربية بالقاهرة ، قادتني بوصلة صداقة الصحفي والإعلامي محمد بوخرفان ،إلى صديق مغربي مقيم بمصر ،يتعلق الأمر بالدكتور جواد الخراز ، ابن مدينة تطوان شمال المغرب ،والمدير التنفيذي للمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة، (RCREEE) بالطابق السابع عمارة ملسا أرض الكولف ،بمدينة نصر ، إحدى أكبر أحياء القاهرة الحديثة.

في الطريق إلى مدينة نصر انطلاقا من منطقة المعادي حوالي 13 كلم ،التمعت في ذهني فكرة ترشيد النفقات ،لاسيما والحدود الجوية مع المملكة في حالة إغلاق حتى أجل مسمى ، ونحن من العالقين ،لذلك ،كان لازما إبعاد فرضية التنقل عبر الأوبر UBER لتكلفته الباهضة، واختيار خطوط حافلات النقل العمومي داخل محافظة القاهرة الكبرى . لقد صرت اليوم أكثر اقتناعا، أن السر في العيش المعتدل بعد الستين ،خاصة أثناء السفر ،يقتضي تناول نصف الطعام ، والمشي كثيرا ، والضحك أكثر، والحب بلا نهاية. حب المشي ،واكتشاف الحياة وبناء العلاقات في تنقل جديد ،خارج عداد الوظيفة ،وكرونولوجيا الواجب المهني .

بدأ التعمير في منطقة مدينة نصر في عهد الرئيس جمال عبد الناصر ، وتم تخطيطها لتكون منطقة متكاملة ذات أبعاد حضارية شاملة . وما زال العمران يتزايد بشكل ملفت وجذاب ،ورقعة المدينة تتسع ،وعدد سكانها في ارتفاع مضطرد ،وهي اليوم تستقطب العديد من الكفاءات والأطر من مختلف مناطق العالم ، من ضمنهم الدكتور جواد الخراز ، أحد أبرز الخبراء ، وأجود الأطر والكفاءات المغربية وأرقاها على مستوى الخبرة الميدانية عالميا في مجال الطاقات المتعددة

ويتولى د. جواد الخراز منصب المدير التنفيذي للمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة RCREEE القاهرة بجمهورية مصر العربية خلفا للدكتور أحمد بدر. بعد أن راكم خبرة مهنية مشهود لها تزيد عن 18 عاما في مختلف مجالات الطاقة المستدامة ،بما في ذلك سياسات الطاقة وتقنيات الرياح ،والطاقة الشمسية ،والهيدروجين الأخضر ،بالإضافة إلى إدارة وتحلية المياه ،والبيئة والترابط بين المياه والطاقة والغذاء والمناخ.

وقبل شغله منصب المدير التنفيذي للمركز ، شغل د. جواد منصب مدير الأبحاث في مركز الشرق الأوسط لأبحاث تحلية المياه في سلطنة عمان في الفترة ما بين (2015-2020). إلى جانب عمله كخبير أول ومستشار ومسؤول عن التقييم بالعديد من المؤسسات الدولية( مثل المفوضية الأوروبية ، وشبكة تكنولوجيا الطاقة النظيفة بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي ، و KAS-REMENA ، و Ocean Oasis والمجلس الاستشاري العلمي COMSTECH ، و ( EMME-CCI Task Force وهو عضو في الرابطة الدولية لتحلية المياه ، والجمعية الأوروبية لتحلية المياه ، ومجلس الطاقة في سلطنة عمان.

أما على صعيد الخبرة والكفاءة المهنية فقد مكنه الإتقان الجيد للغات الأربع ، العربية الفرنسية والإسبانية والإنجليزية كتابة ونطقا ، من الحصول على درجتي الماجستير والدكتوراه في الفيزياء من قسم فيزياء الأرض والديناميكا الحرارية بجامعة فالنسيا بإسبانيا بميزات شرف . وبنفس المؤهلات سيحصل على دبلوم في إدارة واستراتيجيات المؤسسات من مدرسة SKEMA للأعمال بفرنسا.

اليوم ، في مصر، و انطلاقا من خمس عوامل نجاح رئيسية يقود د. جواد فريق عمل بالمركز المذكور من أجل تنفيذ استراتيجية تهدف إلى تمكين وزيادة اعتماد ممارسات الطاقة المتجددة ،وكفاءة الطاقة في المنطقة العربية، وبخاصة الدول السبع عشر أعضاء المركز. ويتطلع فريق المركز مع د. جواد خلال فترة رئاسته لمدة ثلاث سنوات قادمة إلى تحقيق رؤية ورسالة المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة ، في التحول إلى الطاقات المستدامة إسهاما في حياة أفضل للشعوب العربية ،باعتباره الشريك الاستراتيجي للدول العربية ،في أفق تعظيم ثقة الشركاء في القدرة على الإسهام في تعزيز تحقيق الأهداف المشتركة ولميزة التنافسية للشركاء تحقيق التواصل الدائم والمستمر ،وتلبية احتياجات أصحاب المصالح ،بناء هيكل تنظيمي مرن وجاذب لأصحاب المصالح ،تطور المركز المستمر من خلال المهام والأنشطة تعزيز مفهوم الاستدامة.”

وتم تأسيس المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة بناء على “إعلان القاهرة” Cairo Declaration الذي وقع في يونيو 2008 من قبل ممثلين عن حكومات عشر دول عربية. وقد لخص الإعلان الأهداف الأساسية لإنشاء المركز فيما يلي: نشر ودعم تطبيق سياسات وتكنولوجيات واستراتيجيات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة منخفضة التكلفة. زيادة حصة منتجات وخدمات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة في المنطقة العربية والسوق العالمية يذكر أن المركز قد اكتسب وضعه القانوني في غشت 2010 كمنظمة دولية مستقلة غير هادفة للربح من خلال اتفاقية البلد المضيف مع الحكومة المصرية.
من جهة ثانية، أكد المدير التنفيذي أن المركز يسعى جاهدا لقيادة مبادرات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة وتقديم الخبرات ذات الصلة في جميع الدول العربية وذلك وفقاً الي خطة المركز الاستراتيجية المعتمدة من مجلس الأمناء، لا سيما بعد انضمام 17 دولة عربية إلى عضوية المركز. وينفرد المركز بفريق عمل، ذو خبرة في مختلف قطاعات الطاقة المستدامة والعمل المناخي وذو تنوع ثقافي يعكس الخبرات العربية والدولية.
وفضلا عن كونه منظمة حكومية دولية ذات صفة دبلوماسية تسعى إلى تفعيل وزيادة الاستفادة من ممارسات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة في المنطقة العربية. فهو يعتبر كذلك الذراع الفني لإدارة الطاقة- جامعة الدول العربية والمجلس الوزاري العربي للكهرباء. ويسعى فريق المركز بالتعاون مع الحكومات والمنظمات الدولية ومؤسسات التمويل الدولية والقطاع الخاص (عن طريق الشراكات المختلفة) لبدء وتوجيه حوارات سياسات الطاقة المستدامة واستراتيجياتها وتقنياتها وتطوير قدراتها وإدارة منصات لتسهيل استثمارات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة لزيادة حصة الدول العربية من طاقة الغد.

للإشارة ،فقد تلقى د. جواد الخراز تعليمه الابتدائي والجامعي في مسقط رأسه بتطوان المغربية شعبة الفيزياء، وبعد حصوله على شهادته الجامعية هاجر إلى اسبانيا تحديدا إلى بلنسية ، حيث كان شقيقه الأكبر هناك بصدد مناقشة الدكتوراه ، ليقرر الباحث جواد التسجيل بنفس الجامعة في شعبة علوم الأرض في كلية الفيزياء. وحصل بها على درجة الماجستير، وبعدها حاز على درجة الدكتوراه . وفي تصريحاته لمختلف وسائل الإعلام العربية والدولية ،تحضر المساهمات العلمية الفعالة للدكتور جواد الخراز ،خاصة في مجال تطوير اللوغاريتمات الأنسب والأدق ،لتحديد درجة حرارة سطح الأرض ،و كمية بخار الماء في الهواء ،ونظام المؤشر النباتي للفرق الطبيعي باستخدام المجس المركّب على القمر الصناعي لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا موديس” . كما أنه غزير الإنتاج العلمي ،وقد نشر العديد من الموضوعات العلمية في المجالات المتخصصة، والموضوعاتية ،ساعده في ذلك ما تتيحه اليوم مواقع وشبكات التواصل الاجتماعي من هامش كبير للتأثير والتأثر ، والتفاعل المكثف للصداقات والعلاقات الأكاديمية، بفضل حضوره الدائم في المؤتمرات الدولية.

وفيما يتعلق باستفادة بلده المملكة المغربية من خبرته في المجال ،فقد عمل مع كلية العلوم لجامعة القاضي عياض في مراكش ، والمركز الملكي للاستشعار عن بعد في الرباط من خلال تطوير المشروع الأوروبي “واترميد” على كفاءة استخدام المياه في النباتات الطبيعية والمناطق الزراعية عن طريق الاستشعار عن بعد في حوض البحر الأبيض المتوسط، حيث قام مع الفريق العلمي بتجارب وقياسات في ناحية حوض الحوز و”تانسيفت”، بمشاركة الباحث المغربي عبد الغني الشهبوني -مقيم حالياً في فرنسا- الذي سبق له وأدار مشروع “صالصا” الممول من طرف وكالة الفضاء الأمريكية ناسا في المكسيك”.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5