جديد الأخبار

ads980-90 after header


الإشهار 1


ساكنة تازة تفضح حصيلة وكوسلة البرلمانيين بالإقليم

الإشهار 2

WWW.ALHADATTV.MA

أجمعت آراء عدد من ساكنة إقليم تازة حول تقييم الأداء البرلماني لممثلي الإقليم في مجلسي النواب والمستشارين ، بعد أربعة أشهر من توليهم المهمة ، ومدى تأثيرهم على الدفاع عن قضايا وهموم الإقليم وساكنته.
واتفق جميع الذين إستقصى موقع “الحدث تيفي” أراءهم عبر تقنية التصوير بالفيديو سينشر قريبا،على أن الأداء إجمالا، مايزال “دون المستوى” وأنه لم يتناسَـب مع عددهم 9 برلمانيين .
وأخذ سكان الإقليم على كل البرلمانيين أنهم “بِـلا أجَـندة واضحة” وليست لديهم “قدرة على المناورة السياسية”، فضلا عن كونهم يفكِّـرون “بعقلية شفت الوزير وتلاقيت مع فلان وفرتلان” ، ويقدمون “المصلحة الخاصة” على “المصلحة العامة” ويفتقدون “للخِـبرة السياسية الكافية”، أغلبهم بتميزون بضعف الوعْـي السياسي والمعرفي، معتبِـرين أن ، مستوى الوعي لتمثيل الإقليم كارثة بكل المقاييس.
فأغلب برلمانيو إقليم تازة لا يفكرون أبدا في مصالح الساكنة ، يبحثون دائما وكعادتهم عن الذات فقط ، لتحقيق المكاسب..، بطريقة أو بأخرى ، فالمستشار البرلماني الهادي أوراغ فهو رجل صفقات ومال ، يعمل في الظل ، ولأجل فئة معينة قليلة جدا بالإقليم ، ولا يفيد شيئا الساكنة ، أما النائب البرلماني عبدالواحد المسعودي، فهو يعيش على الفخامة “المزيفة ، رغم أن هندامه لا يساير الطموح ..، ويدعي أنه يتحكم في رقاب الجميع ، دون أن يقدم أي دليل ، ولم يسبق له أن ترافع عن مصالح الإقليم الأساسية، في حين النائبة البرلمانية فدوى محسن الحياني ، فهي بالنسبة لساكنة الإقليم ، تعادل لا شئ ، ولم تقدم شيئا ، كل ما هنالك ، أنها خاضت الإنتخابات بمنطق برلمانية بالصدفة أو “مقعد جابو الله” لتبرهن للساكنة أنها قادرة على فعل شئ من خلال كسب الرهان فقط ، ضدا على منافسيها ، أما المستشار عبدالكريم الهمس، فهو لم يرهق نفسه في الإنتخابات لربح النتيجة ، وكسب الرهان بعد أن احتل حزبه المراتب الأولى على مستوى جهة فاس ، ومع ذلك فقد خلد الرجل لنوم عميق منذ أن أخبر بفوزه بالمقعد البرلماني عن الجهة تحت غطاء “المستشارين”، في حين محمد بودس ، فهو وفق من إستقرأ الموقع رأيهم ، خيار خاطئ للإقليم ، إستطاع الفوز بطرق يعلمها الجميع ،ويعلمها المنتخبين الجماعيين ، ولا يرجى من ورائه خيرا ولا شيئا ، وهو “كأن لم يكُـن” .
أما باقي البرلمانيين ، فقد تراوحت آراء المستجوبين بين معيار عدد الأسئلة المقدمة للحكومة ، حيث لقيت استحسانا ، لاسيما بالنظر إلى مواضيع الأسئلة الآنية التي تشغل بال ساكنة إقليم تازة كالتطبيب والبنية الطرقية وعطالة الشباب..ويأتي في مقدمتهم أحمد العبادي ومنير شنتير، في حين أن خليل الصديقي وعبدالمجيد بن كمرة، فقد تحصلا خلال ذات الاستقراء على تنويه بعدما علموا أنهما سهرا شخصيا وفي محطات مختلفة في ظرف أربعة أشهر الأخيرة على إعداد دراسات تهم مفات ذات الطابع الاجتماعي في مقدمتها دعم الفلاح، البنية الصحية، النقل.. تهم جماعات ترابية بإقليم تازة ، و التي تم إحالتها شخصيا بمكاتب الوزراء المعنيين كملفات اعتبروها مستعجلة تتطلب تدخلا حكوميا عاجلا..


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5