جديد الأخبار

ads980-90 after header


الإشهار 1


تازة: رحلة هائم في حضن ربيع نادي المسرح والسينما ..

الإشهار 2

WWW.ALHADATTV.MA

عبد السلام انويكًة

صرخة ماض لحفظ ما ينبغي من شاهد ومشهد حتى يطويه جدل زمن ومجتمع وما قد يحصل من طمس ونسيان وشرخ وسوء تقدير، تلك هي سِيَر الذَّاتِ عموما ومنها سير فنانين مبدعين مسرحيين سينمائيين التي ليست أيضا سوى سلاح سفر وحرية ونداء ومساحة تفكير وعمل ترميم. ولعل بقدر ما هذه السِّيَر تأسيس لعالم ورغبة وحلم وأفق ما، بقدر ما هي نبش وبوح عبر ما يتم عرضه وترتيبه حول محطات تجربة وحياة. وغير خاف عن مهتمين وباحثين كون سِيَر الذات بمعنى من المعاني هي تأملات وقراءات وفضاء رحلات وجود، ومن ثمة نصوص بدرجة أهمية وأثر صوب ما ينبغي من تلاقح طبائع وهوية مسارات ورؤى، يسجل أنها لا تزال بخجل تعبيراً وإلتفاتا وإنصاتا. ذلك أنه بقدر ما يحكم حال وأحوال وسياقات هذه السِّير على تباين نهجها، بقدر ما من شأن كائنها على ندرته أن يكون بوقع رافع بين بين ما هو ميكرو وماكرو في العلاقة بين جدل سلف وخلف. ما قد يحصل معه من فهم أهَم لتحولات مجتمع وايقاع سيرورات دهنيات وعقليات وظواهر انسانية، من خلال تقاطع مؤشر زمن فرد مع مؤشر زمن محيط.
ولا شك أن ذاكرة نخب الفن من مسرحين وسينمائيين وغيرهم، تشكل مداخل هامة لإغناء أثاث وعلاقة مسرح بسينما، فقد استفادت واستعانت هذه الأخيرة في نشأتها بكبار الممثلين المسرحيين كما هو غير خاف عن معنيين وباحثين، وكما يذكر “ادغار موران” السسيولوجي الفرنسي في مؤلفه “نجوم السينما”، ذلك الذي أطر يوما ندوة افتتاح مهرجان طنجة الوطني للسينما المغربية، في شأن تاريخ الفن وتياراته ونظرياته النقدية، بل ترأس لجنة تحكيم دورة 2012 وكان بما كان عليه في هذا الموعد من إثارة وردود فعل ونظر وجدل.
اشارات ارتأينا أنها ذات أهمية وعلاقة، لاثارة قيمة سِيَر نخب الابداع والثقافة والفن هنا وهناك ومنهم مسرحيين وسينمائيين صوب ما ينبغي من تلاقح نهج ووعي ومسار، فضلا عن السؤال عما ينبغي أن يطبع نقاش وانشغال هؤلاء على تباين تجاربهم وفلسفة قناعاتهم، وما ينبغي أن يشغل بال نقاد ومخرجين وممثلين ومصورين وتقنيين كذا مهتمين تجاه قضايا المجال الكبرى. من قبيل وَقْع وواقعية تيماتٍ ودرجة طرح وطروحات وطبيعة كتابة ونصوص وتخصصات ونجاعة وفرجة وتشارك وتجويد، ومن ثمة قيمة انتاج وآليات فعل وتفاعل ومقامات ملتقيات. ناهيك عن سؤال بداياتٍ وحالٍ وانتظارات ومجازفات واثارات وردود. دون قفز طبعا عن سؤال وعاء خزانة فنية حول سِير مسرحيين وسينمائيين مغاربة، يسجل أنه رغم ما هو عليه من اضافات تخص المجال، هناك بياضات لا تزال بحاجة لمزيد من بادرة وشجاعة أدبية في أفق جمع شتات إرث جمعي رمزي وايقاع تجارب فاعلين، من شأنها ابراز وفرز خطوط تحرير وطبيعة مسارات ومن ثمة ما ينبغي من تنوير وحفز على أساس ماض واسهامات أعلام ماض.
الى حين ما ينبغي من أفق في هذا الاطار والى حين سير ذاتية مغربية أوسع مع إقبال معبر على قراءة تجارب فاعلين سينمائيين مغاربة هنا وهناك، وفق ما ينبغي من وعي وتوثيق وجسور تواصل بين وقع ماض مسرحي وسينمائي مغربي وطبيعة حاضر ورهان مستقبل. الى حين هذا وذاك ارتأت تازة من خلال علامة رصينة عن فعلها الجمعوي”نادي المسرح والسينما”، ذلك الذي ارتبط اسمه منذ سنوات بتقليد سينمائي وطني سنوي موسوم ب: “سينما الهواء الطلق”. ارتأت تازة المثقف والثقافة والمسرح والسينما، احتفاء ربيعيا تثمينا وحضنا وانصاتا منها لسيرة ذاتٍ ابداعية سينمائية متميزة موسومة ب “بالأبيض والأسود” لمؤلفها الفنان الممثل القدير نور الدين بنكيران، احتفاء جاء إعلانا من نادي المسرح والسينما بتازة، عن افتتاح موسمه الثقافي إعداداً منه واستعداداً للاحتفاء بذاته وكيانه وأحلامه كذا بمرور عقدٍ من زمن فعله وتفاعله وعطاءه وتميز اشعاعه.
ولعل ضيف حفل تازة هذا ليس بغريب وَقْع، فهو نص شامخ يجمع صفحات نصف قرن من جذب وتجاذب في شعاب الدراما المغربية، وهو نص شامخ أيضا يعكس زمن ومسار مبدعٍ ممثل مقتدر زاوج بين أب فنون وفن سابع منذ مطلع سبعينات القرن الماضي ولا يزال، ما جعله بهيبة تجربة وطبع تعبير وأداء ومن ثمة هوية. ذلك أنه عايش كل الطيف ودروب المجال هنا وهناك، وعليه ما طبعه من تأثر وتأثير وأخذ وعطاء ونماء وعي وقدرة وكفاية تمرس، فضلا عن حس درامي جمع بين فعل وممارسة لعقود من الزمن وبين تأليف مسـرحي واخراج وكتابةِ قصة وسناريو وبادرة أدبية مؤثثة. كل هذا وذاك ضمن تشارك وتدافع معاً هنا وهناك، لا شك أنهما سُبلاً كانا بأثر في تجربة وخبرة ومن ثمة ما هو عليه من رمزية ومهنية وصنعة.
هكذا بنفَسِ نشأة وتنشئة قل نظيرها هو مسار الفنان نور الدين بنكيران، وهكذا بإرادة ذاتٍ وروح قل نظيرها أبان هذا الأخير عن قوة شخصية فنية بلغت ما بلغت من تميز وهيبة وتفرد وبصمة في حقل مسرح وسينما معاً محليا وطنيا وعربيا. وهكذا بقيم أدبٍ درامي ابداعي قل نظيره كانت تجربة الرجل قدوة جيلٍ بل مرجعا بقدر هام من الأثر والفضل لفائدة ناشئة درب، وهكذا ايضا ما طبع مساره من عقيدة انتماء وعمل وحلم وورش، كذا من اخلاص أولا لأثاث مسقط رأس ظل دوما عنوان تعبيره وحنينه اينما حل وارتحل، وثانيا لصورة ماض ورفقة وفسيفساء تنشئة فضلاً عن صدق خيار وقناعة ابداع من اجل ابداع لا غير.
في”بالأبيض والأسود” عنوان سيرة فنان صدرت مؤخرا عن دار النشر”سوماكرام” بالدار البيضاء في طبعة أولى، في “بالأبيض والأسود” هذا النص الذاتي الذي جاء بحوالي ثلاثمائة صفحة، كان بوح استُهل بقول حول جدل متاهات وكائن ايام ودوران زمن، معرجا عما يطبع مفهوم زمن من ذكاء يجعله الأقوى والآخر الأضعف، فضلا عما أثار قول الرجل في مستهل جذبة سيرته الذاتية من تهافت وتخبط وخيال واستقواء لا يغدو مجرد وهم، ارتآه هيهات فحسب وليس الا هيهات بين أمس ويوم مآلها أصل لا غير. صرخات وخرجات وخطوات وبيوتات وبدايات وحال وأحوال ورحلات وفصول ومساحة حنين وغربة، كذا تيه وزقاقات وجرح وخيبات ضن ومضْيِ زمن ولون ورقص على شوك، كل هذا وذاك مشاهد ذكرى هائمٍ هي سيرة ذات فنان مسرحي سينمائي مغربي تازي شامخ، سيرة بنبض هوية ارتآى الهائم لسفريتها وعودها ودليل مقامها لغز غربةٍ وشوق رحمة. هكذا تبسط سيرة ذاتِ الفنان نور الدين بنكيران، لذاكرة ولتشعب تجربة ولشجون وتماسات وبدايات ومسافات على امتداد نصف قرن من الزمن ، وفي بسطه يحضر القمر وتحضر قصة خيوط دخان وموج بحر ومولد حلم ونشأة وفعل ومنعطفات وشدو ونَزْل فصول.
ولعل الفنان نور الدين بنكيران الذي ارتأى نادي المسرح والسينما بتازة، إلا أن يؤثث له احتفاء يليق بمقامه الفني وعظمة مساره، تثمينا منه واعتبارا لمقام مبدع فنان أنيق شامخ وحضنا منه أيضا لإسم من أسماء دراما المغرب، يستحق ما ينبغي من إلتفات وانصات ووقفة تأمل. ولعل نور الدين بنكيران مَعْلمَة وعلامة فنية في سماء مسرح وسينما المغرب، بل واحدا من أعلام هاذين المجالين التي تبلورت على ايقاع نصف قرن من التفاعل. إسم فسيفسائي وفنان بكل ما في القصة وللكلمة من معنى، لِما يتملكه من طاقة فعلٍ درامي وارادة وعزيمة قل نظيرها وقد ظهرت جلية فيما أسندت له من مهمات وأدوار ضمن أعمال تلفزيونية وسينمائية عدة مغربية وعربية رفيعة، لعلها وغيرها سُبلا وتدافعات شكلت مجتمعة روافد مدرسة فنية حقيقية قائمة، جعلته بما هو عليه من تجربة وخبرة وموقع فني وكاريزما مشهود له بها.
يذكر أن آخر أعمال هذا الممثل الفنان السينمائية، ذاك الموسوم ب “الهايم”، وهو عمل درامي كان مخرجه ومؤلف نصه الذي جمع بين جدل نسيان وانسانية انسان. عمل درامي رفيع توزعت مشاهده على مواقع أطلس تازة حيث ما هو أدغال وعلو وجبل وثلج وشلال وأودية، ناهيك عن عمران بيئة محيط أصيل كما قصبة امسون. “الهايم” الذي كان بأثاث طاقات سينمائية ادهشت ما ادهشت في عرض افتتاحي أول له ذات يوم في احدى دورات مهرجان سينما الهواء الطلق الأخيرة بتازة، ذلك التقليد الذي ينظمه نادي المسرح والسينما ودأب عليه جمهور المدينة ربيع كل سنة منذ عدة سنوات. دورة مهرجان وعرض أول افتتاحي لشريط “الهايم”، كانت قد حضرته وأشادت به أسماء سينمائية مغربية رفيعة من قبيل فاطمة بوبكًدي مخرجة سلسلة”رمانة وبرطال”، المبدعة المغربية التي نجحت في جعل تراث البلاد الرمزي بمساحة وقوة فرجة غير مسبوقة في تاريخ دراما المغرب وبلاد المغارب والعالم العربي، ناهيك عن نقاد سينمائيين ممن يُشهد لهم بتكوينهم ورصانتهم وتملكهم وتتبعهم للمجال.
جدير بالاشارة الى أن مخرج”الهايم” المحتفى بسيرته الذاتية ضمن فعاليات ربيع نادي المسرح والسينما بتازة لهذا المرسم، عضو في الفدرالية الدولية للممثلين وفي النقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية، كان قد انفتح على عالم التمثيل منذ سبعينات القرن الماضي عبر عشرات الأعمال الدرامية مع مساحة واسعة من مخرجين مغاربة واجانب كبار، فضلا عن اسهامات دولية درامية بكل من تونس والأردن ومصر والعراق وغيرها. ونور الدين بن كيران قامة فنية بتفرد وزخم وسمو وطافة فعل وتفاعل على امتداد عقود، جَمعٍ عبرها بين ممارسة وتأليف واخراج وكتابةِ وسناريو…، ما اسعفه في بلورة ورش واعد منذ بضع سنوات. وعليه، ما بلغه من اسهامات واضافات اغنت نصوصها حقل الأدب المسرحي والسينمائي ، منها ما شكل جسرا لحضور مغربي في مواعيد عدة وطنية ودولية.
يذكر أن في كيان هذا الفنان عشق حتى النخاع للفن والثقافة عموما وللمسرح خاصة منذ سبعينات القرن الماضي، ما ارتبط به في مسقط رأسه تازة كواحدة من قلاع مسرح مغربي مكافح. وفي رصيده وجعبته أيضا أزيد من خمسين عملا مسرحيا، وهو من اعضاء فرقة اللواء المسرحي بالمدينة نفسها باعتبارها فرقته الأم، أسس نهاية ثمانينات القرن الماضي جمعية الكوميديا وفي أواسط تسعيناته أسس رفقة دربه فرقة المسرح البلدي التي ترأسها لحوالي عقدين من الزمن، وهي اطار جمعوي درامي تازي سمح له من خلال جملة اعمال مسرحية بتقديم عروض عبر عدة مدن مغربية ودول عربية، فحصل على ما حصل ونال ما نال من جوائز وتقديرات وطنية ودولية في المجال، تلك التي شملت ما هو تأليف وتمثيل واخراج وسينوغرافيا…
وكان الفنان نور الدين بن كيران قد اختير كأحسن ممثل لعمل مشترك مغربي تونسي أواخر ثمانينات القرن الماضي، كما شارك في عديد أعمال ونصوص الدكتور عبد الكريم برشيد المسرحية بعدة محطات عربية، حاز فيها على جوائز عدة تخص ما هو تشخيص وتأليف واخراج. له فيلمين قصيرين متميزين فيلم “الهايم” الذي تم تصويرة كما سبقت الاشارة في مدينة تازة وجرسيف مع نخبة فنانين وفنانات، وقد حازت التجربة على جوائز وطنية ودولية عدة، وأما الثاني فهو “رقص على الأشواك” وقد تم تصويره بجماعة عين الشعير اقليم فكًيكً نواحي مدينة بوعرفة، وهو من انتاج المرحوم عبد الله بعزيز اخراج نورالدين بن كيران تشخيص نخبة مبدعين ومبدعات. وقد حضر عددا من الملتقيات والمهرجانات كعضو لجنة تحكيم وكمدير فني وكعضو منظم، له جملة اصدارات أدبية فنية درامية منها ما تم توقيعها في تظاهرات وطنية ودولية. ومن نصيب كتاباته عددا من المسرحات منها مسرحية:”المنسية” التي رأت النور على خشبة المسرح المغربي مؤخرا، وهي من اخراج الفنان عبد الرحيم النسناسي وتشخيص الفنانة امنة البطاش، كذا مسرحية “عيشة كونتيسا” اخراج الفنان المتميز سعيد غزالة ومسرحية “دار الرضواني” اخراج الفنان يوسف الساسي وتشخيص فرقة الفضاء المسرحي بمدينة القنيطرة.
والفنان نور الدين بنكران يرتبط بأعمال مسرحية عدة كممثل، منها على سبيل الذكر مسرحية”مونامي” تأليف الأستاذ ادريس طيطي واخراج المبدع سعيد غزالة، مسرحية “ضجر” من تأليف واخراج المبدع عبد الرحمن بن دحو، مسرحية “الحكرة” من تأليف الأستاذة بديعة الراضي واخراج المبدع محمد الزيات. وغير خاف عن مهتم متتبع أن للفنان حضور في عدد من المسلسلات التلفزية المغربية على امتداد سنوات، آخرها مسلسل “دار السلعة” من اخرج المبدع محمد مونة، ومسلسل “الغريبة” من اخراج المبدعة جميلة البرجي، ومسلسل “باب البحر” من اخراج المبدع شوقي العوفير، ومسلسل “سلمات ابو البنات” من اخراج المبدع هشام الجباري، فضلا عن فيلم وثائقي بعنوان “عبق من تراث” من انتاج القناة الأولى المغربية.
ولعل من المفيد الاشارة الى أن مسرحية”المنسية” للفنان نور الدين بن كيران، تمثل المغرب رسميا في سماء المهرجان الدولي للمنودراما قرطاج بتونس خلال ربيع هذه السنة. علما أن ادارة المهرجان الدولي للمنودراما بقرطاج توصلت بحوالي مائة عمل مسرحي من كافة دول العالم، ليتم انتقاء واحد وثلاثين عملا فقط منها للمشاركة في المسابقة الشرفية، كذا أربعة عشرة عملا فقط للمسابقة الرسمية منها المسرحية المغربية الموسومة ب”المنسية”. وهي عمل درامي من تأليف الأستاذ نورالدين بن كيران سينوغرافيا واخراج الأستاذ عبد الرحيم النسناسي تشخيص الفنانة أمينة بطاش تقديم وعرض وتشخيص فرقة القناع الأزرق للمسرح والثقافة بالجديدة، وهي من قلاع الدراما المغربية التي يعود تأسسها لنهاية ثمانينات القرن الماضي والتي توجد على ايقاع هام من اسهامات وتراكمات رفيعة، بقيادة وإدارة عبد الرحيم النسناسي أحد رواد ومخرجي المسرح الفردي والجماعي المتميزين. مع اهمية الاشارة هنا لما يطبع هذه الفرقة التي يرتبط بها الفنان نور الدين بنكيران من اشعاع وتفاعل، لِما قدمته من عروض سواء داخل المغرب أو خارجه كما في الجزائر وتونس ولبنان وفرنسا والمانيا واليابان وبلجيكا واسبانيا وغيرها..
يبقى أنه يسجل ختاما لنادي المسرح والسينما بتازة ولربيع موسمه الثقافي لهذه السنة، أنه كان في الموعد مع بصمة فنية مسرحية سينمائية مغربية وعربية رفيعة مقاما ومسارا وخطوة وموهبة. اسم بقدر كبير من غنى نفس وانسانية انسان عن زمن نبوغ ومدارس دراما، كانت بما كانت عليه من أثاث وتأثيث وفرجة ونبل. ولا شك أن الاحتفاء بسيرة الفنان نور الدين بنكيران في مسقط رأسه تازة هو بوقع وجداني خاص، كذا بعميق دلالة واعتبار وحضن وجميل اعتراف وحفز، لِما للمدينة في كيان الرجل وبخاصة منها العتيقة كدروب وأزقة ومشور وأبواب ومعالم وأعلام وأحبة ومخيال، من وقع ملأ تدفقات سيرته الذاتية، التي بقدر ما تستحق تنويها ووقفة اجلال لشجاعتها الأدبية، بقدر ما تعد قيمة مضافة بقدر عال من الأهمية لخزانة تازة والمغرب المسرحية معاً. ونعتقد أن سيرة الفنان نور الدين بنكيران ومن خلالها سِيَر ذاتِ فنانين مسرحيين وسينمائيين، هي مكامن تجارب وهويات زاخرة بمخزون تمثلات واحالات وتجليات رافعة، من أجل جسور تلاقح بين سلف وخلف صوب ما ينبغي من نماء ومعان وتخصيب على أساس ما هناك من ارث. ولعل سيَرُ السَّلف بقدر هام من الأهمية كموارد زمن جمعي رمزي، ذلك أن ما تحتويه من اشارات ومشهد فيه من نبض ما هو داعم لنفَس استمرارية وابداع واشعاع وموقع ونوع في الدراما المغربية، تلك التي كانت دوما بأزمنة ونبل رسالة ونهج جدل وسبل تعبير وعلامات.

مركز ابن بري للدراسات والأبحاث وحماية التراث



ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5