ads980-90 after header


الإشهار 1


المنظومة التواصلية بين الواقعي المغلق ،والافتراضي المفتوح

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

* عزيز باكوش

هل يتعلق الأمر بمتحور جديد في مجال التواصل الاجتماعي ؟ أم أن نبوءة مؤسس الفايسبوك مارك زوكربورغ قد تحققت قبل الأوان ؟ المهم راحة البال، يعلق أحد نشطاء الفايسبوك ،مؤكدا أن المتحور التواصلي الجديد يتمثل في كون الكثير ممن نصادفهم ونحييهم في حياتنا الافتراضية ، يظلون مجرد خلطات بنكهة الخيال أو أرقام لا يحققون حلما ويقدمون ولا يؤخرون في واقعنا شيئا”
وتتلخص نبوءة”المتافيرس ” كما صاغها مؤسس الفايسبوك مارك زوغربورغ” في كون الواقع الاجتماعي الذي نعيشه الآن ،والذي صنعناه بأنفسنا، سنغادره إلى مستقبل مغاير متحكم فيه تماما ،إنه عالم افتراضي شامل “الميتافيرس”حيث العالم يتجسد حسيا حركيا باللمس والشم الافتراضي .
وأضاف “إن الكثير من الناس اليوم يعيشون بالفعل معظم أوقاتهم في العالم الرقمي ،مسمرين بشكل خرافي أما م شاشات ثنائية الأبعاد. لذلك تخطط الميتافيرس لقضاء السنوات الخمس أو العشر القادمة، في بناء عالم افتراضي غامر ومتدفق على الدوام . بما في ذلك ، الرائحة واللمس والصوت والسماح للناس في الضياع في الواقع الافتراضي .
وفي تحديد جديد لهذه الخطط المستقبلية ،كشف “مارك زوكيربورغ” عن نظام ذكاء اصطناعي يمكن استخدامه لإنشاء عوالم مخصصة بالكامل بتصميم ذاتي صرف ، ويعمل على تجسيدات عالية الدقة وصوت مكاني لتسهيل الاتصال .
في حديثه مع البودكاستر ليكس فريدمان، نشرته جريدة ديلي ميل البريطانية حول مجموعة من الموضوعات، بما في ذلك مستقبل metaverse. قال مارك ” إنه ستكون هناك نقطة تكون فيها العوالم الافتراضية غامرة للغاية ومريحة، ولن نرغب في المغادرة، وهذه هي النقطة التي تصبح فيها metaverse.” وتابع موضحا ” أن بيئات الواقع الافتراضي هذه، ليست على هذا المستوى بعد، لكن الكثير من الناس يعيشون بالفعل معظم حياتهم في العالم الرقمي ، فقط على شاشات ثنائية الأبعاد.”

ويقول أحد المؤثرين الاجتماعيين ” لكن ماذا عسانا نقول عن شخص جعل من العالم الافتراضي مسكنا له ، يستقبل فيه ضيوفه من كل الأعمار والأجناس والأمزجة ، وقتما شاء ،بلا أعباء ولا تكلفة معيشية ،أي دون الذهاب إلى الجزار والخضار وبائع الفواكه . فباستثناء عبارات المجاملة والترحيب الرتيب المألوف بل بضعة حروف مكتوبة تفي بالغرض . تحصل السعادة ويترسب الفرح الداخلي . ويتابع موضحا “كذلك الشأن بالنسبة لأصدقائه الافتراضيين ، فحينما يحل ضيفاً على أحد أصدقائه الافتراضيين سيحصل ذلك تماما وبنفس المواصفات . ويخلص المؤثر قائلا ” هذا هو عالمنا الافتراضي الذي يخطط الميتافيرس لجعله وراءنا .
أما الناشطة التواصلية (ر . و) فتفسر الموقف قائلة ” في علم النفس الاجتماعي ثمة أشخاص لهم عقدة في التعامل مع الناس والمحيط من حولهم ” ويعانون من عقدة ” Trauma وتنتج هذه الحالة المرضية عن سلسلة خيبات متواصلة في التواصل مع المحيط ، ما يجعل الشخص يعوضها على مواقع التواصل الاجتماعي . لأن في مواقع التواصل تؤكد المتحدثة أن بالإمكان السيطرة على خيباتك وتحويلها إلى فرح حقيقي عبر شحنها بالتجاهل المنشرح .
وبدوره ،يدلي الناشط التواصلي ( م . ه)بدلوه فيهمس ” سمه هوس، سميه نفاق فايسبوكي ، سمه ما تشاء ،لكنه البديل الناجع عن واقع يطفح بالتدمير النفسي وإماتة كل الطموح المشروع نحو الارتقاء حتى وإن كان مبالغا في التفاؤل والفرح.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5