ads980-90 after header


الإشهار 1


مليار و300 مليون سنويا للبنزين وقطع الغيار لسيارت الجماعات الترابية وعمالة تازة

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

لعل من بين النقاط التي تحظى بالاهتمام و الجدل عند استحضار كل حساب اداري بكافة الجماعات القروية والحضرية بإقليم تازة خلال مناقشة المصاريف و التي غالبا ما تاتي فواتيرها صادمة احيانا كثيرة،مما يعطي الانطباع بان المسؤولين يتعمدون النفخ فيها مادام البنزين والكازوال يذهبان مع الريح في كل الاحوال،بل الغريب و المثير فعلا كون بعض الجماعات تتوفر فقط على سيارة خفيفة للخدمة و مع ذلك يتم استهلاك المحروقات بشكل فاضح مما يحيل بالملموس على ان ابواب المحروقات بكافة الجماعات يتم استغلالها من جهة في مجال الارضاء و الاكراميات والمحاباة بعيدا عن المصلحة الادراية بكل جماعة،اما من جهة ثانية فيتم تبذير الحصص المخصصة للمحروقات بشكل فضائحي من خلال الافراط في استغلال سيارات”ج”او جابها الله كما يحلو للبعض تسميتها دون حسيب او رقيب سيما مع فتح الباب امام الجماعات مهما كان فقرها –الصميعة،برارحة، اترايبة, تازارين , كاف الغار، الربع الفوقي أحد مسيلة, ,مطماطة, باب مرزوقة اولاد زباير بوحلو الكوزات .. ناهيك عن سيارات وشاحنات المجلس الإقليمي – لاقتناء سيارات جديدة و التي اضحت اكثر تحركا في كل ساعة وحين و على مدار ايام الاسبوع،ومنها ماتستغل لقضاء اغراض شخصية خارج الاقليم.
ومايقال على هذا النوع من السيارات ينسحب على سيارات الدولة الخاصة بالادارات العمومية،مما يطرح اكثر من علامة استفهام حول انخراط الجميع في التدبير الجيد للموارد المتوفرة،بل يطرح علامة استفهام كبيرة حول ما اذا كان هناك احساس واستحضار فعلي لثقل فاتورة المحروقات و اثاره السلبية على ميزانية الدولة.
جدير بالذكر أن مجموع الميزانية المخصصو للمحروقات وزيوت المحركات والإطارات.. بلغت سنة 2022 ما مجموعة مليار و350 مليون سنتيم تشمل سيارات وشاحنات الجماعات الترابية ونظيرتها التابعة للمجلس الإقليمي لتازة..


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5