جديد الأخبار

ads980-90 after header


الإشهار 1


شاهدوا.. الحكمةكربوبي ترد على إهانتها بعبارة “كوزينتك”

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

بعد أن تناقل بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي، عبارة “كوزينتك” في محاولة لـ”إهانة” الحكمة الدولية بشرى كربوبي، التي قادت المباراة النهائية لكأس العرش لأول مرة في تاريخ الكرة المغربية، ترد الأخيرة على مطلقي هذا الرفض.
وقالت الحكمة المغربية، إن عبارة كوزينتك لطالما تسمعها منذ ولوجها لميدان التحكيم في المغرب، وأن الهدف منها هو التأثير على معنوياتها، وشددت كربوبي على أن “كوزينتي ماشي شي حاجة عيب، أمهاتنا كيوقفو فيها فرمضان حتى يتشقو لهم رجليهم، كيوكلونا وكيكبرونا ويوصلونا وكيديو الأجر”.
هذا، وفي ردها، اعتبرت الحكمة خلال حوار لها مع برنامج “مع الرمضاني” بثت حلقته على القناة الثانية، أن “المطبخ ليس بالشيء المعيب ولا يدعو للشفقة”، مضيفة “أنا في المنزل أم و زوجة وأبدع في “كوزينتي” وأفتخر بذلك”.
وعبرت كربوبي، بأن “الكوزينة ليست حصرا على النساء فقط، بل هناك رجال يشتغلون داخلها ويقومون بطهي الطعام لأنفسهم”، لافتة إلى أنها “اكتسبت مناعة تقيها من الـتأثر من مثل هذه الألفــاظ”.
يأتي هذا الرد، بعدما نشر بعض رواد مواقع التواصل الإجتماعي لفظ “كوزينتك” ف حقها، على خلفلية قيادة الحكمة المغربية بشرى كربوبي للمباراة النهائية لكأس العرس لهذه السنة، حيث رأوا أن “النساء مكانهن اللائق هو المطبخ”، بينما رد عليهم آخرون بأن “هذه الأوصاف لا تليق بمكانة المرأة المغربية ودورها في المجتمع، وأنها قادرة على النجاح في مختلف المجالات”.
وقادت ابنة منطقة تيزي وسلي بإقليم تازة، بشرى كربوبي، يوم السبت 14 ماي الجاري، المقابلة النهائية لكأس العرش في كرة القدم بين فريقي الجيش الملكي والمغرب التطواني، بجدارة، مبرزة مرة أخرى حنكتها وفي إدارة المباريات الكروية منذ ولوجها عالم التحكيم.
وهذه هي المرة الأولى التي تدير فيها سيدة في المغرب مباراة نهائية لبطولة رسمية.
وأوضحت لجنة التحكيم التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أنها عينت السيدة بشرى كربوبي، كأول امرأة تقود مباراة نهائية لكأس العرش.
ودخلت الحكمة اللقاء بصرامة، حيث لم تتوانى في معاقبة اللاعبين غير المنضبطين لقوانين اللعب، مما جعلها تشهر البطاقة الحمراء بعد بداية المقابلة بخمسة دقائق فقط.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5