ads980-90 after header


الإشهار 1


عزيز باكوش..سيكولوجيا الصداقة على السوشل ميديا

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

ككل الصباحات الزرقاء الرائقة، تصلك طلبات الصداقة تباعا بالهبل . قادمة من كل الأجناس الأعراق والأعمار، مدثرة بكل الألقاب والأعقاب والوسوم والوجوم . وجوه نكرة متأملة غاطسة ومعتكفة، وأخرى باسمة بنصف وجه، وثانية منفرجة حصريا بالأصفر الغامق . وفيما يختار البعض الصورة والرمز، يفضل الصنف الباقي إشهار علامة “البدون ” دهاء ومكرا .
في سيكولوجيا الصداقة على السوشل ميديا ، أحرص دائما على عدم إرسال طلبات صداقة إلى أشخاص لم أتابع محتوياتهم ،ولم يسبق لي التفاعل مع منشوراتهم بالسلب أو الإيجاب وذلك لسبب وجيه ، هو أنني أعتقد الأفضل ،أي استقبال طلبات الصداقة من الآخرين ،بدل إرسالها ذاتيا إلى صور مجهولة وهمية ومقنعة ، لا تثق في نفسها . ثمة قناعة راسخة لدي،تفيد بإمكانية تحويل حسابي الشخصي إلى مجرد حساب وهمي حال القيام بذلك

ولعل من الأخطار الوشيكة في مثل هذه الحالات تسهيل مأمورية استخدام البعض حسابا وهميا لإلحاق الضرر بك. وارد كذلك احتمال الحصول على طلب الصداقة من شخص مترصد يرغب في معرفة تفاصيل حياتك الإبداعية، الفكرية والثقافية المدنية مثل عاداتك الشخصية في الكتابة تنقلاتك اليومية وخياراتك وكتبك المفضلة لأهداف خبيثة ونوايا سيئة .

المنصات التواصلية اليوم ،لا سيما الفايسبوك أصبحت في جانبها الأكبر مساحة اجتماعية لزجة معلكة ، بالمعنى الحقيقي للكلمة، سافلة حُشرية بتعبير الأشقاء في مصر، ليس لكونها سليطة مستغلة للفرص، وعابرة للحساسيات ومفرطة في المشاعر ومنسوب البوح السريري بها مرتفع جدا فحسب ، بل كونها مؤثرة كاملة السلبية ،ولا تثير أي نقاش فكري هادف،ولا تتفاعل مع المنشورات وحمولاتها ورسائلها الهادفة إلا بعين الوضاعة والتبخيس والتقليل من الأهمية ،عبر لغة فجة وأسلوب منحط رديء ، بل تستغلها فرصة لإشهار ذاتها وإبراز خبثها ونافذة لبث أفكارها السافلة الرديئة ، فهي مثل وحش متربص جائع في انتظار فريسة محتملة.

وتزداد الخطورة عندما يكون المستهدف مالك شركة أو مدير مقاولة مثلا فإن تلقِي طلب صداقة من أعداء النجاح وارد جدا . بحيث يمكن لجاسوس أوعميل أو منافس غير شريف الوصول إلى ما يريد . لذا فإن معرفته بتفاصيل حياتك يسهل عليه وضع عصا في عجلتك ولعل أفتك طلبات الصداقة هي تلك التي يحاول أصحابها الاتصال عبر الهاتف بالكاميرا بمجرد قبولهم صداقتك ،مما يخلق لك انزعاجا شديدا كنت سببا في حصوله .
ولأنها كذلك ،فهي تعكس الشكل الاجتماعي المتهافت لفئة من البشر صورة وصوتا. ويجدر التأكيد هنا على معظم هذه التسريبات والمحتويات لهذه الفئة ليس لها عمق فكري ،وعلى الرغم من امتلاكنا صلاحيات وجودها من عدمه، فهامش الخصوصية والحريات على السوشل ميديا مطمح بشري بلاضفاف.لقد باتت هذه المنصات اليوم قبلة مفضلة للبوح السريري،والكشف عن المهارات المهنية، وبراعة الحرفة وجودة الصنعة. وإشهار المفاتن بإيقاعات فيها كل شيء ماعدا الكبرياء.واحد من طالبي الصداقة يتوسل: الله يرحم الوالدين إلى مادير جييم!! وبارطاجي ..وأخرى تتلوى بغنج بائس قائلة:عاونوني أخوتي آبونيو معايا…) يعطيك الذل…اليوم توصلت ب10 دعوات صداقة هي قيد التصنيف : 6 حرفي ألمنيوم وصباغة سيارات ،2 تريتورات ،واحد سائق شاحنة وزن ثقيل .وواحدة دمية من لبنان وتقيم في دبي ودرست في ماليزيا وتاريخ ميلادها 2012.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5