جديد الأخبار

ads980-90 after header


الإشهار 1


استعدادا لتأسيس حزب جديد: ماهي حظوظ “شباط” في استقطاب الغاضبين من حزب “البام” بجهة فاس مكناس؟

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

لا تكاد تتضح المعطيات المرتبطة بتأسيس حميد شباط ومن معه لإطار مدني ،كخطوة تمهيدية تتعبها بعد أسابيع تأسيس حزب سياسي ،حتى ظهرت في الأفق مطالب لبعض المنتخبين البرلمانيين السابقين والمنتخبين الصغار والعديد من “المناضلين في صفوف حزب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس مكناس للالتحاق بتيار شباط ، الأمر الذي بعثر أوراق حزب اليام على المستوى الجهوي والأمانان الإقليمية بأقاليم تاونات، تازة، صفرو، مكناس، فاس، بولمان، وإفران من جديد حيث دخلت نفقا مظلما جديدا لا سيما بعد خرجات عبداللطيف وهبي الأمين العام المستفزة قد يفقدها العديد من المناضلين
في هذا السياق ومع إقتراب موعد تأسيس الإطار المدني لحميد شباط ، تحت اسم “التكتل من أجل الديمقراطية”، وهو التكتل الذي شكله في بداية الأمر لمواجهة قيادة جبهة القوى والاطاحة ببنعلي من قيادة الحزب،أخبار متداولة في الوسط السياسي بجهة فاس مكناس تفيد أن وجوها بارزة (برلمانيين ، رؤساء جماعات ، أعضاء غرف مهنية ) يستعدون لمغادرة سفينة حزب الأصالة والمعاصرة من أجل الإلتحاق بتيار حميد شباط .
وأوضحت مصادر مطلعة ل “الحدث تيفي” أن رياح عدم الرضى عن القيادة الحالية لحزب اليام مركزيا وجهويا وإقليميا، تجري بقوة في أقاليم جهة فاس مكناس من خلال اتساع رقعة المطالبين بالاتضمام لحميد شباط ، وما يقع بأقاليم جهة فاس من تنظيم لقاءات يومية جمعت منتخبين وكوادر بامية وموالين لحميد شباط ومن معه ، يؤكد رغبة مجموعة من القياديين الباميين بجهة فاس الانسحاب من حزب البام.
وشددت ذات المصادر، أن ثلثي أعضاء المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة المنتمين لجهة فاس مكناس لم يحضروا الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني للحزب قبل أيام بدون تقديم أعذار ، الشيء الذي فسرة المتتبعين للشأن السياسي دليلا على جدية الأزمة داخل حزب اليام بجهة فاس.
وكشف مصدر عليم أنه في ظل ما بات يعرف بظهور حركة تصحيحية من داخل حزب البام ، ولامبالاة وهبي لمطالب القاعدة ومناضلي الحزب والاستفزازات المتكررة في مواجهة الحركة التصحيحية لا سيما خلال المؤتمر الاستثنائي للمجلس الوطني لحزب البام المنعقد قبل أيام إقتنع منهم بضرورة مغادرة حزب البام بصفة نهائية .
ورجح بعض المتتبعين للشأن الحزبي أن تحركات حميد شباط ، هو استغلال للصراع الخفي بين كوادر حزب البام جهويا لاستقطاب الغاضبين ،فيما يرى أخرون أنها مغامرة جديدة غير مدروسة للحصول على “تموقع جيد” بعدما باءت محاولة شباط للانقلاب على بنعلي الأمين العام لجبهة القوى الديمقراطية بالفشل


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5