ads980-90 after header


الإشهار 1


بسبب التوقف المفاجئ والغش في تزفيت الشوارع ..سكان ورئيس بلدية وادي أمليل غاضبون على رئيس المجلس الإقليمي لتازة

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

رغم ما خلقه مشروع تزفيت شوارع و أزقة مركز بلدية وادي أمليل 30 كلم غرب مدينة تازة من نقاش على مستوى التدافع السياسي ،لكنه يكاد يجمع الكل على أنه مشروع يصب في صميم خدمات القرب للساكنة، و أظهرت الشوارع والأزقة (الشطر الأول) التي تمت تهيئتها فرقا شاسعا بينها وبين تلك التي تركتها معاول وفؤوس المقاولة على حالتها المخربة.
لكن المتتبعين ومعهم الساكنة خصوصا سائقي سيارات والساكنة المعنية لاحظوا توقف هذا المشروع دون سابق إنذار مما يسائل رئيس المجلس الإقليمي باعتبار أن المشروع تم بموجب اتفاق شراكة بينه وبين جماعة وادي أمليل .
وفي وقت تتار فيه زيارة الرئيس الجديد عبدالإله بعزيز ابن بلدة وادي أمليل لمسط رأسه في زيارة متكرره ويمر من تلك الطريق حيث منزل العائلة،ثلوح في الأفق مجموعة من الأسئلة في شقها المتعلق بأسباب توقف مشروع تزفيت شارع 47 وأزقة بلدية وادي أمليلأخرى مجاورة وهو المشروع الذي انطلق وقطع أشواطا مهمة يحتاج أكثر من غيره للتوضيح والتواصل في شأنه مع الساكنة.
كما سبق لساكنة الشارع العمومي رقم 47 ببلدية وادي أمليل أن وجهوا شكاية إلى رئيس المجلس الجماعي حول الضرر الناجم عن عدم إتمام تزفيت الشارع العام، حيث وجهوا جملة من التظلمات الناجمة عن عدم إتمام تزفيت شارعهم منها على سبيل المثال انتشار الأتربة على واجهات المحلات التجارية والدور السكنية وما تسببه من أضرار مادية ومعنوية للشاكنة والتجار ، بالإضافة إلى عرقلة السير والجولان ، ناهيك عن كثرة الحفر والمطبات على طول الشارع الرئيسي الذي يبلغ حوالي كلم…
رئيس جماعة وادي أمليل الحالي مصطفى الحطحاط وفي لقاءه بالساكنة المتضررة، حمل المسؤولية لتوقف أشغال تزفيت شوارع البلدية إلى المجلس الإقليمي لتازة على اعتبار أن جماعة وادي أمليل سلمت المبلغ المتفق عليه كقيمة المساهمة المالية من الجماعة في المشروع.
كما اتفقد مواطنون في اتصال ب “الحدث تيفي” تنفيد الشطر الثاني من المشروع بسبب البدء بوضع الطوارات بالشارع دون دراسة مسبقة، لا سيما بعد أن تسببت الأعمال العشوائية بإغلاق كافة فوهات مجارير الصرف الصحي في الحي وظهور انحدارات خطيرة جانبية، فضلاً عن عدم تسوية الأرصفة.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5