ads980-90 after header


الإشهار 1


تفاصيل ردّ بنكيران على بلاغ الداخلية بشأن الطعن في انتخابات مكناس

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

* لحسن وانيعام

تمسك عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية بمختلف الملاحظات التي سبق أن أوردها في سياق طعنه في نتائج الانتخابات الجزئية لمكناس والتي منحت الفوز لمرشحة التجمع الوطني للأحرار، صوفيا الطاهري. وقال في بث مباشر على الصفحة الرسمية للحزب، اليوم الثلاثاء، إن حزب العدالة والتنمية كان يتطلع لأن يكون الفوز بهذا المقعد النيابي الشاغر من نصيبه في سياق اجتماعي مناوئ لرئيس الحكومة.
وتساءل عن نسبة التصويت التي وصلت في جماعة الدخيسة إلى 72 في المائة والتي حصل فيها التجمع الوطني للأحرار على ما يقرب من 96 في المائة من الأصوات. واعتبر بأن هذه النتيجة غير مفهومة وغير مقبولة.
ورفض وصف ملاحظاته من قبل وزير الداخلية بـ”الادعاءات المغرضة”، وقال إنه إنسان وطني، ولكنه لن يسكت عن الظلم. وذهب إلى أن حزب العدالة والتنمية هو الحزب الوحيد الذي قام بالحملة في هذه الانتخابات في الميدان في المدينة والبوادي، وحظيت حملته بترحيب من المواطنين.
وذهب إلى أن وزير الداخلية كان عليه أن يفتح تحقيقا عندما تحدث عن تصرفات لبعض رجال السلطة، وأن يعرض نتائج التحقيق، وإذا ما تبين بأن الحزب قد أخطأ التقدير، فإنه سيعتذر عن الخطأ.
كما تساءل عما إذا كان يجب عليه السكوت، وقال: “هل علاقتنا مع الدولة يجب أن يطبعها الخوف”. وإذا كان الأمر كذلك بالنسبة لأمين عام حزب سياسي ترأس الحكومة، فكيف سيكون الأمر بالنسبة لمواطن عادي.
بنكيران استحضر مجددا حراك 20 فبراير، وقال إن المغرب عاش بعدها عشر سنوات من الاستقرار العظيم، مقارنة مع بلدان تشبهه، في إشارة إلى الدور الذي لعبه حزب “المصباح” في هذا السياق الملتهب.
” نحن وسطاء بين الدولة والمجتمع.. وإذا كنا سنسكت فأنتم مطالبون بحل الحزب.. وأنتم ستكونون مباشرة في مواجهة مع المجتمع..”، يسجل الأمين العام لحزب العدالة والتنمية وهو يواصل رده على البلاغ الناري لوزارة الداخلية والذي وصف ملاحظات “المصباح” والتي سبق له أن ساقها حول الانتخابات الجزئية بالادعاءات المغرضة واتهمه بالتشكيك والطعن في العملية لتبرير فشله.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5