ads980-90 after header


الإشهار 1


ضمنهم برلمانيون من تازة: المطالبة بالتحقيق في منح “استثناء” لمشاريع تجارية والتهرب من أداء مستحقات الدولة

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

كشفت مصادر مطلعة ل”الحدث تيفي” عن تحرك قامت به في الأسابيع الأخيرة عدد من الفعاليات ، للتنديد بقرارت الاستثناء والأخرى العادية الذي منحت لمشاريع عقارية لبعض الأشخاص والأسماء المنتخبة ضمنهم برلمانيين سمح لهم وحدهم باستغلال عمارات ومشاريع ذات طابع ربحي تجاري ،رغم عدم توفرهم على رخص للسكن وسمحت لهم بالشروع في استغلال مشاريعهم التجارية بدون حصولهم على ترخيص أو إذن ،في حين منحت ثم سحبت رخص للبناء لبعض المنعشين العقاريين ، كما تم منح رخص لبعض الفروع الوطنية التجارية الكبرى لاحذى وحداتها بمدينة تازة ، رغم تسجيل تحفظات عن المشروع من قبل أعضاء لجنة منح الرخص… في مخالفة للقانون، ولكل المشاريع المدرجة بمدينة تازة.
وطالبت تلك الفعاليات بالتحقيق في ظروف منح الجهات الوصية على قطاع الترخيصات العقارية بتازة، لمشاريع سكنية واستثمارية، في الوقت الذي التزم فيه جميع المنعشين والمستثمرين الآخرين الذين شيدوا مشاريع مماثلة بالمنطقة، بما ينص عليه القانون .
بعض الأشخاص الذين منحت لهم التراخيص بعدية ، يكشفون بالملموس عن وجود امتيازات قامت بها الجهات المسؤولة بتازة، لجهات محددة، ضدا على القانون، وهو مادعا أصواتا غاضبة، للتساؤل عن الطريقة التي تمكنها هي الأخرى من الحصول على هذا الاستثناء.
وتساءلت ذات المصادر عن الجهة والظروف التي تم فيها الترخيص لإقامة مشاريع سكنية وأخرى استثمارية تجارية ، مخالفة لما ينص عليه القانون ، الذي منح «استثناء» بشكل غير مفهوم.
يأتي هذا الغضب بعد اكتشاف تورط مسؤولين بتازة .والمشتبه بالتلاعب في عمليات عقارية بتازة لفائدة أشخاص معينين، خلال السنوات الأخيرة.
وبالرغم من تدخل وزارة الداخلية التي اوقفت مشاريع تجاري لبعض المنتخبين من تازة لعدم تقيدهم بالتراخيص المطلوبة لاستغلال مشاريعهم التجارية وارغامهم على الانضباط لقوانين التعمير في هذا الباب،اعتبرت المصادر، أنه في حالة عدم تدخل الجهات المعنية في موضوع الاستثناءات الاخرى السائدة بالمدينة من قبيل التهرب من اداء واجبات الدولة على الاراضي غير المبنية والاخرى تتعلق بواجباب مؤسسات عمومية كحوض سبو ومستحقات استغلال المقالع …، أن يفتح الباب نحو المزيد من الخروقات التعميرية بتازة ، مطالبة بالتحقيق مع الجهات المسؤولة عن هذا الاستثناء، والظروف التي تم فيها، قبل أن يصبح مرجعا وقاعدة لمشاريع أخرى .


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5