ads980-90 after header


الإشهار 1


نهضة بركان يحرم الوداد من الثلاثية ويحرز لقبه الثاني في كأس العرش

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

* رشيد الخروبي

حرم نهضة بركان الوداد الرياضي من ثلاثية تاريخية، بعدما توج على حسابه بلقب كأس العرش، مساء اليوم الخميس، بفوزه عليه بالضربات الترجيحية (3-2) النهائي الذي جمعهما على أرضية ملعب الأمير مولاي عبدالله بالرباط، الذي انتهى متعادلا في وقته الأصلي وشوطيه الإضافيين.

وتوّج نهضة بركان بلقبه الثاني في الكأس الفضية بعد الأول الذي أحرزه قبل موسمين (2017-2018)، كما أنه اللقب الثاني للفريق هذا الموسم بعد فوزه بكأس الكونفدرالية الإفريقية في ماي الماضي بنيجيريا على حساب أورلاندو بايرتس الجنوب إفريقي.

وفاز الفريق البرتقالي بلقبه الثاني في رابع نهائي يخوضه في المسابقة، بعدما خسر في نسختي 1987 و2014 أمام الكوكب المراكشي (4-0) والفتح الرباطي (2-0) تواليا، قبل أن يتوج بلقبه الأول في التاريخ سنة 2018 على حساب الوداد الفاسي.

وفشل الوداد في إحراز الثلاثية بعد خسارته نهائي كأس العرش، واكتفى بلقبي دوري أبطال إفريقيا والبطولة الاحترافية، لتستمر عقدة الكأس الفضية للفريق الأحمر، إذ لم يتوج باللقب منذ سنة 2001.

وبالعودة للنهائي، وبدون مقدمات، كاد نهضة بركان أن يباغت الوداد بهدف في الدقيقة الثانية بعد صافرة البداية من انفراد ليوسف الفحلي، لكن يقظة الحارس الودادي، رضا التكناوتي، حالت دون اهتزاز شباكه.

ورغم البداية القوية، انخفض إيقاع المباراة، فانحصرت الكرة في وسط الملعب في وقت طبع الحذر أداء الفريقين خشية تلقي هدف قد يخلط الأوراق. وانتظرت جماهير الوداد، التي ملأت نصف ملعب الأمير مولاي عبدالله، الدقيقة الـ17 للتفاعل مع أول تهديد لمرمى الفريق البرتقالي من تسديدة قوية لرضا الجعدي من خارج المنطقة مرت قريبة من مرمى الحارس أمين الوعد.

وأعلن حكم المواجهة، رضوان جيّد، عن ضربة جزاء للفريق البيضاوي في الدقيقة الـ24 بعد لمس للكرة من يوسوفو دايو، سرعان ما ألغتها تقنية الفيديو المساعدة للحكم “الفار” بداعي تسلل على المهاجم الودادي، تسومو.

ورد نهضة بركان بمحاولات خجولة أغلبها من كرات ثابتة وجدت دفاعا وداديا يقظا بقيادة أمين فرحان والشيخ كومارا، الذي عوّض أشرف داري، المنتقل إلى بريست الفرنسي.

واستمر الاحتكار السلبي للكرة من الوداد دون خطورة تذكر، وشهدت الدقيقة الـ44 فرصة لرضا الجعدي لم يحسن استغلالها بعد استلامه الكرة داخل منطقة الجزاء وتسديد الكرة سهلة بين يدي الحارس البركاني، وهي المحاولة التي أسدل ستار النصف الأول من المواجهة على إيقاعها (0-0).

وتواصلت سيطرة الوداد مع انطلاقة الجولة الثانية، لكن الخطورة جاءت من أقدام لاعبي نهضة بركان بعدما تصدى حارس الوداد لتسديدتين في الدقيقة الـ53 من الشرقي البحري ويوسف الفحلي.

وتحركت الآلة الهجومية لنهضة بركان، وكان قريبا من تسجيل الهدف الأول في المباراة في الدقيقة الـ57 من تسديدة قوية لبكر الهلالي استقرت في الشباك العلوية الخارجية للمرمى الأحمر.

واستعاد الفريق الأحمر زمام المبادرة، وهدّد المرمى البركاني، وكاد أن يكسر صمت المباراة في إحدى المحاولات القليلة التي سنحت له بعد تسديدة البديل بديع أووك، لكن الحارس أمين الوعد ارتمى ببراعة وأبعد الكرة إلى خارج الملعب، لينتقل الفريقان إلى التمديد بعده نهاية الوقت الأصلي كما بدأ (0-0).

ورمى الوداد بثقله في الشوط الإضافي الأول سعيا منه لخطف هدف التقدم، وكان قريبا من ذلك في الدقيقة الـ92 بعد تسديدة زهير مترجي التي مرت بجانب المرمى، لكنه لم يفلح في ذلك.

وفي الشوط الإضافي الثاني تألق أمين الوعد في التصدي لتسديدتين من جلال الداودي في الدقيقة الـ19 بعدما عرقل إبراهيم البحراوي، ليطرد بعدها مدرب الوداد، وليد الركراكي، بعد إلقائه لقنينة ماء تجاه أحد لاعبي نهضة بركان.

واحتكم الفريقيان إلى الضربات الترجيحية بعد نهاية الشوط الإضافي الثاني بالبياض، وابتسمت لـ”فارس مدسنة الليمون” بحصة (3-2).

يذكر أن الفريقين سيصطدمان مجددا في مباراة كأس السوبر الإفريقية بعد تتويج الوداد بلقب دوري أبطال إفريقيا ونهضة بركان بكأس “الكاف”، علما أن المباراة ستُجرى بالمغرب شهر شتنبر المقبل.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5