ads980-90 after header


الإشهار 1


من أرشيف الفعل الجمعوي التازي حول إنقاذ المدينة العتيقة ..

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

* عبد السلام انويكًة

تجليات عدة هو ما تحضنه تازة العتيقة من إرث حضاري، والذي يجعل منها متحفا مفتوحا حقا بنبض ووقع خاص حيث معالم تاريخ وتراث بقدر قدمها وانسانيتها بقدر ما يسكنها من سحر مشهد ورواية وعظمة أثر. ولعل مما يجعل هذه الحاضرة المغربية بنوع من الخصوصية، ما هي عليه من أشكال تعمير وقواسم أثاث أصيل. وغير خاف ما يطبع المدينة من مستويات تعمير منذ العصر الوسيط، وأن بقدر ما هي عليه من زخم موارد زمن بقدر ما توجد عليه من تحديات، إن صوب ما يخص حفظ روح مجال عتيق وكائن إرث ممتد حضاري، أو ما يتعلق بسبل ادماجه ضمن ورش محلي من شأنه جعل المدينة بما ينبغي من دينامية، أكثر انسجاما وانفتاحا وتفاعلا مع محيطها عبر استعادة اشعاع ومعه جذب وانتاج ثروة.
وقد شهدت تازة منذ على الأقل ربع قرن جملة مبادرات، استهدفت اعادة الروح لفضائها الأصيل واعادة توجيه مكونات ضمن أفق ثقافة انقاذ وقراءة مؤهلات وسبل تدخل وادماج. كل هذا وذاك من اجل نماء محلي اجتماعي اقتصادي مستدام فضلا عن تثمين تراث في شقه الرمزي والمادي، وعيا بكون اشعاع ودينامية حياة هذه الأخيرة وديناميتها، ليس هو فقط حماية ما هناك من تراث إنما ايضا ما ينبغي من مشاريع عملية استشرافية منسجمة ذات صلة. وعليه، ما يمكن أن يسهم به مثلا ما هو ثقافي تراثي أصيل، في مسار ورهان تنمية محلية سياحية ثقافية منعشة لمجال عتيق. وهو ما لم يكن غائبا في وعي وتأملات مجتمع المدينة المدني المحلي منذ فترة، لِما بلوره هذا الأخير من رؤى وأفكار ومقترح وتشارك ومعطيات عمل.
ولا شك أن ما هو ثقافي سياحي بتازة العتيقة لا يزال دون تصور واضع ولا استغلال أفيد لجعله مصدر موارد، من حيث مثلا فضلا عما هو رواج تجاري توفير فرص شغل ضمن بيئة أثرية وشواهد تعاقب وفسيفساء حضارة وتعمير وذاكرة، من شأنها إرساء أسس آفق تنمية محلية سياحية ولو في بعدها وحلمها الداخلي لكسر ما هناك من جمود كخطوة أولى. وكانت جعبة الفعل الجمعوي بتازة منذ حوالي ربع قرن بمساحة أفكار رفيعة ذات علاقة، مع وعي بذخائر المدينة ومدخلات ومخرجات بعض ما يخص تسويق ترابها. ويتبين أنه رغم ما طبع فعل مجتمع تازة المدني التنموي المجالي المحلي من تفاعل أفقي، فقد كان برأي صوب ملفات وآليات ارتأى أن من شأنها تحريك عجلة التنمية من خلال حكامة ادماج ما هناك من خصوصية.
اشارات ارتأينا أنها ذات أهمية لتسليط بعض الضوء حول ما كانت عليه تازة العتيقة، من انشغال بكيانها الثقافي التراثي ومن رهان جمعوي لجعل ما هو تراب تراثي رافعة لتنمية محلية ومستقبل مدينة، وذلك من خلال ما توزع عليه ورش أول ملتقى خاص بالمدينة العتيقة تازة والذي للأسف كان الأول والأخير، ذلك الذي أطرته يوما جمعية إنقاذ المدينة العتيقة تحت شعار” تازة: تراث حضارة ومعمار”. وكان ببصمة خاصة غير مسبوقة بل بدون بادرة شبيهة لحد الآن في بعدها الثقافي الانمائي، نظرا لِما كان عليه ليس فقط من تشخيص لواقع حال، بل من قراءات واجراءات ضمن بادرة تشارك جمعت الى جانب جمعية إنقاذ المدينة العتيقة، الوكالة الحضرية وقد كانت في بداية مسارها كذا عمالة الاقليم والجماعة الحضرية لتازة العليا آنذاك، فضلا عن نخبة من مهتمين متخصصين وباحثين متميزين في مجال المدينة العتيقة لبلورة وتأطير جملة محاور.
هكذا تأسس ملتقى تازة الأول للمدينة العتيقة أواخر تسعينات القرن الماضي، على وعي جمعوي محلي تجاه تراث تازة الحضاري والمعماري، باعتباره اطارا لتلاقح ماض بحاضر وآلية لاستشراف مستقبل المدينة وإحياء اشعاعها، عبر ما ينبغي من نجاعة استراتيجية ضمن خطة ادماج وتنمية حضرية شاملة، ومن تقدير لِما تزخر به المدينة من إرث عمراني يتقاسمه المجال العتيق ضمن خريطة تموقع متكامل. وكانت ديباجة وأوراق ملتقى تازة الأول للمدينة العتيقة قد استحضرت فضلا عما لعبته من أدوار عبر تاريخ البلاد باعتبارها حلقة وصل بين شرقها وغربها، ما هي عليه كمجال خصب للدراسة والبحث من أجل مزيد من التحسيس بقيمتها ومن ثمة تحفيز المتدخلين والفاعلين لصيانة وحماية ارثها الحضاري الانساني.
ولعل من التساؤلات التي ملأت هذا الموعد العلمي الانمائي قبل حوالي ربع قرن، قضية تعمير المدينة عبر الزمن وخصوصية نسيجها العتيق كذا ما هناك من تفرد عمراني أثري مادي، جعلها بلبنات إرث حضري وحضاري كانت أدواره بقدر كبير من الأهمية في الماضي، ذلك العنصر الحيوي الغني الذي شهد ما شهده من اهمال وتلاشي واتلاف، انما دون انحطاط ولا تدهور لا رجعي مثلما عرفته حواضر أخرى باتت مجرد خبر. وكانت أوراق ملتقى تازة الأول للمدينة العتيقة قد توقفت بشكل جلي على أسباب ما حصل من تدهور، منها خاصة ما هو بعلاقة مع تزايد كثافة سكانية وتغير وظائف نسيج أصيل للمدينة، كذا ما هناك من فعل وتفاعل هجرة وبروز لأنماط تعمير جديد فضلا عن اتلاف لمعالم تاريخية أثرية وغيرها.
ولم تغب في قراءات واقع حال المدينة في ملتقاها الأول هذا، ما حصل من توسع للمدينة الجديدة في الاتجاهين الشرقي والغربي على طول ممر طرقي رئيسي رابط بين فاس ووجدة، وهو التمدد الترابي الذي جعل المدينة العتيقة بنوع من الهامش والتهميش دون اجراءات تدخل في حينه. ناهيك عما تطرق اليه متدخلون حول تلاشي نسيج المدينة العمراني وتعويضه بمباني حديثة دون احترام لما هناك من نمط هندسي أصيل، فضلا عما شهدته الفضاءات التي كانت فارغة من بروز لبناء حديث دون مراعاة لِما ينبغي من ضابطة تعميرية مناسبة.
على هذا الايقاع الترابي الذي طبع نسيج تازة العتيق، فقدت المدينة أهم أنشطتها الاقتصادية فضلا عن وظائف اصيلة اجتماعية ثقافية كذا سياحية. ما استدعى بعض الالتفات والدراسة والبادرة الجمعوية، من اجل استرجاع ما كانت عليه المدينة من دور رئيسي، عبر حفظ موقعها وفعلها من خلال ما اداري مثلا مع تقوية هذا الدور عبر برامج ومشاريع تخص مصالح ادارية اقليمية بها، فضلا عن تفكير في إحياء ما كانت عليه تازة العتيقة من دور ثقافي من خلال مدارس عتيقة كما حال المدرسة المرينية بالمشور، وما يمكن أن تسهم به هذه المعلمة الأثرية المتفردة تجاه ما هو سياحي محلي، كمتحف رافع إسوة بما اعتمدته حواضر مغربية عتيقة أخرى. وهو سياق ما تحدث عنه ملتقى تازة الأول حول ما ينبغي من تنمية للوظيفة السياحية الثقافية الترفيهية الترويحية للمدينة، عبر ما يجب من ترميم واستثمار لمأثرها التاريخية من أسوار وأبراج وقلاع وتهيئة لفضاءات مجاورة وما هناك من أراضي عارية. ناهيك عما تحتاجه أنشطة المدينة التقليدية من اعادة هيكلة لأسواقها وفضاءاتها التجارية، كذا تحفيز الاستثمار فيما تحتويه المدينة من موارد دفينة، اضافة لِما هناك من حاجة لترميم بنايات هشة ومساكن وفق انسجام تام مع نموذج مغربي محلي أصيل.
وقد توجه ملتقى تازة الأول حول المدينة العتيقة ضمن محور ثان لِما هو جامع بين اعتبار ووثائق تعمير ودراسات معمارية، ذلك أن مداخلات بعض الباحثين أفادت أن موضوع المحافظة وردِّ الاعتبار للمدينة العتيقة هو موضوع اجماع باعتبارها ارثا وطنيا. وأن ما هناك من تصور للحماية يتجاوز ما هو ترميم لبنايات الى ما هو ورش عمل ومشروع ببعد ثقافي اجتماعي اقتصادي وبيئي، يروم جعل المدينة العتيقة نسقا بأدوات تدخل علمي ممنهج لفهم ما هناك من نسيج عتيق حي ومعقد. وأن عملية اعادة الاعتبار للمدينة العتيقة يقوم على ما هو شامل يخص التجهيز واعادة تأهيل النسيج الحضري من جديد، وما هو صيانة وتحسين من اجل ضمان استمرارية عمليات ترميم واعادة اعتبار، فضلا عن انجاز دراسات عامة تستهدف وضع اطار يمكن من خلاله تقييم واقع حال.
ولعل من الاشارات التي طبعت ملتقى تازة الأول للمدينة العتيقة قبل حوالي ربع قرن، كون حفظ المدينة العتيقة ليس بالأمر السهل بل تحديا كبيرا يقتضي امكانات لجعله انجازا على ارض الواقع. هكذا تحدثت رؤية هذا الموعد حول تازة العتيقة وسبل تكييف عمل حمايتها لجعل ماضيها بنوع من الاستمرارية لصناعة أفق غد، من خلال استثمار تراث لسد بعض حاجيات حاضر ومستقبل وجعل المدينة مجالا حيا مندمجا ضمن ثقافة وتلاقح، ونذكر ممن أطر ما هو علمي في هذا اللقاء هناك مبروك الصغير الاستاذ الباحث بالمعهد الوطني للآثار ثم محمد بلفقيه وعبد اللطيف فضل الله وهما استاذان باحثان بجامعة محمد الخامس بالرباط آنذاك وغيرهم عن عالم التاريخ والتراث والهندسة المعمارية. بل ما هو جميل وغير مسبوق في تاريخ الأنشطة الثقافية والعلمية بالمدينة، كون ملتقى تازة الأول هذا توزع على ورشات اشتغال تقاسمتها ملفات وقضايا الشؤون الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالمدينة العتيقة، كذا مسألة التعمير والمجال العتيق كذا المعمار والمدينة الأصيلة، فضلا عن قضية المدينة العتيقة ورهان الاشعاع التراثي الرمزي ثم فرقاء الانقاذ وآليات التدخل. هكذا بلورت ورشات هذا الموعد الأول والأخير للأسف جملة توصيات بقدر كبير من الأهمية، منها ما تم استثماره واخذه بعين العناية فيما شهدته تازة العتيقة من تدخل خلال السنوات الأخيرة.
يبقى من المفيد الاشارة الى ما انتهى اليه تقرير هذا الملتقى الختامي، خاصة ما تعلق فيه بجرد مخطوطات ووثائق خزانة جامع تازة الأعظم المرينية، مع تفكير في آلية ناجعة لحفظ إرث انساني لامادي تزخر به المدينة، كذا إحداث متحف يليق بعظمة المدينة وتاريخها وأعلامها والذي من شأنه جمع ما هناك من تحف محلية اثرية وثقافية وغيرها، مع استغلال ما هناك من فضاءات أثرية رمزية مناسبة لهذا الغرض وخاصة منها المدرسة المرينية بمشور المدينة. فضلا عما ورد في تقرير هذا الملتقى الذي تم توجيهه لعدة جهات رسمية، من اشارة تخص تحفيز ما ينبغي من بحث وباحثين صوب تاريخ وتراث المدينة وأعلامها، فضلا عن إحياء ما كان عليه جامع تازة الأعظم ومدارس المدينة الدينية من دور وظيفي اشعاعي. ولم تغب فضاءات ما هو تجاري في هذا التقرير لإذكاء ما ينبغي من ترميم وتسقيف وجذب. بل من جملة ما تم الحديث عنه ايضا، أهمية إحياء ما تلاشى من حرف تقليدية من خلال إحداث معاهد لتكوين تقنيين، وأهمية توجيه العناية لأرشيف المدينة ووثائقها التاريخية بتعاون مع مركز التوثيق الوطني آنذاك.
بعض فقط حول ملتقى تازة الأول حول المدينة العتيقة، وحول فعل وتفاعل مجتمع تازة المدني ممثلا في جمعية انقاذ المدينة العتيقة، وحول ما تم تسطيره من رأي ومقترح ومخرجات ضمن تقرير لا شك أنه لايزال شاهدا في رفوف عدد من المؤسسات، لإعادة توجيه حال وأحوال تازة العتيقة قبل حوالي ربع قرن.

مركز ابن بري للدراسات والأبحاث وحماية التراث


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5