ads980-90 after header


الإشهار 1


مصدر من نشطاء المجتمع المدني: برلمانية من “البيجيدي” تنشر معطيات أمنية وهمية حول جماعة بني فراسن بإقليم تازة

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

نفى مصدر من المجتمع المدني وفعاليات ونشطاء بالجماعة الترابية بني فراسن بدائرة وادي أمليل بإقليم تازة، بشكل قاطع، ما اعتبرها “الأخبار غير الدقيقة وغير الواقعية حول موضوع تنامي الجريمة بجماعة بني فراسن والمنافية للحقيقة جملة وتفصيلا”،و التي كانت موضوع سؤال كتابي وجهته المستشارة البرلمانية لبنى علوي، عن الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب المنضوي تحت لواء حزب العدالة والتنمية لوزير الداخلية، و نشرتها أيضا على حائطها في وسائل التواصل الاجتماعي .
وحسب مزاعم المستشارة البرلمانية علوي استنادا إلى نص السؤال الموجه لوزير الداخلية تتوفر “الحدث تيفي” على نسخة منه، “فإن جماعة بني فراسن تعيش وضعية أمنية مقلقة، جراء تنامي الجريمة وحالات سرقة الأشخاص واعتراض سبيل المارة وترويعهم، وكذا سلب ممتلكاتهم وسرقة منازلهم” ،أثارت ردود فعل قوية وغاضبة من قبل ممثلي ساكنة الجماعة وفعاليات من المجتمع المدني ومواطنين في اتصالاتهم ب “الحدث تيفي” أن “هذه الادعاءات مجرد استيهامات شخصية وحالة انطباعية راسخة لدى صاحبة السؤال”، مؤكدين أن البرلمانية صاحبة السؤال (المنشور) لا تعرف أين تقع جماعة بني فراسن ولا طبيعتها ولا تركيبة ساكنتها الطيبة ..وهو ما يفند ويدحض مزاعم البرلمانية .
كما أكدت وأجمعت جل الاتصالات والردود المناوئة لما ورد في سؤال المستشارة حول تعمدها استهداف والتشكيك في أمن واستقرار ساكنة بجماعة مغربية تنم عن الافتراء والادعاءات الباطلة التي لا تمت بصلة بالواقع الأمني بالمنطقة ، مما يطرح أكثر من علامة استفهام حول صحة العناصر المكونة للسؤال البرلماني والأخبار المنشورة، وحول مصداقية المصادر التي تستند إليها في طرح سؤالها داخل مؤسسة دستورية المفروض أن تتمتع بمصداقية لدى المواطن المغربي وكذلك الشبهات في بث قصاصاتها.
بل ذهب متصلون ب “الحدث تيفي” أبعد من ذلك في تعاليقهم على سؤال المستشارة البرلمانية قائلين بأن “نشر معطيات مغلوطة في قضايا وهمية، وكيل اتهامات مغرضة تمس أمن رعايا صحاب الجلالة بجماعة بني فراسن بتازة، هي عناصر تأسيسية مادية ومعنوية لجرائم يعاقب عليها القانون المغربي مثلما هي ماسة بأخلاق ممثل الأمة في البرلمان ”.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5