جديد الأخبار

ads980-90 after header


الإشهار 1


كيف جعل عزيز التوزاني من فرص التدوين المتاحة على مواقع التواصل الاجتماعي مساحة للأمل وإنتاج المعنى

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

عزيز باكوش

صفحات الفايسبوك عند بعض النشطاء هوامش للنكاية والتشفي وصناعة الأحزان ، ولدى فئة أخرى مختبر لتخصيب البكاء وإنتاج المآسي واستعطاف الهمم ،وعند البعض الآخر، ليس أكثر من روتين يومي سافل تافه وبليد ، أما عند عزيز توزاني ،ذلك الجزء اليسير من الكعكة ،فيتعدى ذلك هامش الرداءة وتكرير القول، ليرتقي إلى مصاف الأصفياء الفضلاء النافعين ، فيصبح الهامش منبرا حقيقيا للأنسنة ،مساهما محوريا في التنوير والإشعاع الثقافي والفكري في حدود الممكن طبعا.
فكيف يجعل هؤلاء من فرص التدوين المتاحة على مواقع التواصل الاجتماعي مساحة للأمل وإنتاج المعنى ،فيما يجعل أولئك هامش الحرية المتاح لهم ركاما للفوضى وقنوات لتصريف المسخ وسحل القيم والتضبيع السلوكي الساري الآن بلا هوادة ؟
عزيز توزاني مواطن مغربي من أصول تازية مغترب يسكنه الوطن بأدق التفاصيل . تسكنه تجربة متميزة للانتماء للوطن والانشغال بهمومه رغم قسوة الاغتراب عنه . إنه دائم الاعتكاف على نسج خيوط الانصهار الرحيم عبر تقديم رسائل وصور وتشكيل مبتكر لدلالاتها ومعانيها ، إنها تغريدات من طينة متفردة . لقد جعل عزيز توزاني من صفحته على الفايسبوك سجلا معتبرا للتعريف بالأعلام المحلية، وتعميم الأفكار التي يؤمنون بها ويدافعون عنها، وجعل من تسليط الضوء على اهتماماتهم ومنجزاتهم في حقول تخصصهم هدفا نبيلا وساميا ، متبنيا منطق الاختزال والاقتضاب وسيرا على نهج ما قل ودل .
بهذا التميز في الاستغلال الإيجابي لهامش التواصل المتاح ، تكاد صفحة عزيز توزاني تضاهي موسوعة حقيقية لتوثيق المعيش اليومي في نبضاته المتسارعة ،وتوثيق سِيَر الفاعلين ورصد منجزاتهم في المجال الثقافي والفني بموطنه الأصلي ، وشرفة رحبة للإطلالة على نشطاء في مجال التواصل الاجتماعي ومهتمين في مجال الأدب والفكر السياسة والاجتماع . شرفة تتسع قاعدة قرائها والمداومين على عتباتها مع مرور الأيام .
على أن إشعاع هذه الصفحة يُعَد اليوْم عابرا للجغرافيات ومتخطيا للحدود . كما أن الصفحة ذاتها تشاهد من قبل قاعدة جماهيرية وحشد من التابعين بالآلاف من مختلف الأقطار و في أكثر من بلد عربي . بل حيثما وجد مواطنون من أصول تازية تظهر هذه الصفحة ويتم تقاسم ومشاركة وتعميم محتواها بسلاسة وأريحية . في الأسبوع الأخير ومن أجل الاطلاع ،تسلمت رابطا رقميا من دولة بعيدة عنا جغرافيا، الرابط يشعرني أن شخصي المتواضع كان محور ورقة تقديمية وتعريفية للصفحة ذاتها . وبدت الورقة زاخرة بالمعلومات حول شخص يدعى عزيز باكوش مرفقة بصورة شخصية كافية وموفية للغرض . وقد أوفت التعريف بأحد نشطاء التواصل الاجتماعي بواقعية ،أعرضها بدوري على الصديقات والأصدقاء بسرور وحفاوة بالغين .


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5