ads980-90 after header


الإشهار 1


وجبة واحدة في اليوم.. ما تأثير الصيام الشديد على جسدك؟

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

شاع اتباع المشاهير لجميع أنواع اتجاهات النظام الغذائي الغريبة على مر السنين. وأحد أحدث الاتجاهات بين المشاهير هو النظام الغذائي “وجبة واحدة في اليوم” (أو “OMAD”).
ويزعم العديد من مؤيدي “OMAD” أنه يساعدهم على إدارة وزنهم بشكل أفضل والحفاظ على لياقتهم.
ويعد “OMAD” في الأساس نسخة أكثر تطرفا من الأنواع الأخرى من حمية الصيام، مثل الصيام المتقطع والأكل المقيّد بالوقت. والفرق الرئيسي هو أنه بدلا من الصيام فقط لأيام معينة أو تناول وجباتك فقط خلال نافذة زمنية محددة، فإن الأشخاص الذين يتبعون “OMAD” يأكلون كل السعرات الحرارية اليومية في وجبة واحدة كبيرة.
ولكن بينما يقول مؤيدو “OMAD” إن اتباع النظام الغذائي يحسن العديد من جوانب الصحة، فنحن في الواقع لا نعرف سوى القليل جدا عن تأثير تناول وجبة واحدة فقط في اليوم على الجسم، ناهيك عما إذا كانت آمنة.

الصوم والصحة

الأدلة التي تدعم استخدام “OMAD” محدودة. وهناك عدد قليل جدا من الدراسات التي حللت بالفعل “OMAD” نفسه، ومعظم تلك التي أجريت كانت على الحيوانات.

وعلى هذا النحو، فإن معظم الادعاءات حوله هي قصصية. أو أنها تستند إلى افتراض أنه إذا كانت أشكال الصيام الأخرى يمكن أن تفيد الصحة، فإن “OMAD” ستفعل ذلك أيضا.

وتشير بعض الأدلة إلى أن أحد أشكال الصيام المتقطع المعروف باسم “حمية 5:2″؛ حيث يأكل الشخص بشكل طبيعي خمسة أيام في الأسبوع، ثم 800 سعرة حرارية أو أقل يومين في الأسبوع، قد يساعد الناس على إدارة وزنهم بشكل أفضل. ومع ذلك، فهي ليست أفضل من نهج النظام الغذائي الأخرى.

ووجدت الأبحاث أيضا أن الأكل المقيّد بالوقت؛ حيث تأكل كل السعرات الحرارية في اليوم خلال فترة زمنية محددة، يمكن أن يساعد الناس على إدارة أوزانهم بشكل أفضل. وله فوائد صحية أخرى مثل خفض ضغط الدم.

ووجدت دراسة مراجعة واحدة أيضا أن العديد من الأنواع المختلفة من الصيام؛ بما في ذلك الصيام المتقطع والصيام كل يومين، يمكن أن يحسن العديد من جوانب التمثيل الغذائي.

وتشمل هذه تحسين مستويات السكر في الدم والكوليسترول، وتقليل مستويات الالتهاب ومساعدة الناس على تنظيم شهيتهم بشكل أفضل. وهذا بدوره قد يساعد في تقليل خطر إصابة الشخص بالسمنة ومرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وجبة واحدة فقط

نظرت إحدى الدراسات حتى الآن في تأثير “OMAD” على البشر. في هذه الدراسة، تم إعطاء المشاركين نفس عدد السعرات الحرارية لتناولها كل يوم طوال مدة الدراسة. وبالنسبة لنصف الدراسة، تناول المشاركون هذه السعرات الحرارية في وجبة واحدة، قبل التبديل وتناول سعراتهم الحرارية اليومية مقسمة إلى ثلاث وجبات في اليوم.

وتم اتباع كل نمط من الوجبات لمدة 11 يوما فقط؛ ليست طويلة جدا على الإطلاق. وتم تناول الوجبة الواحدة بين الساعة 5 مساء و7 مساء، وأكمل 11 مشاركا فقط الدراسة.

وعندما تناول المشاركون وجبة واحدة فقط في اليوم، لاحظوا انخفاضا أكبر في وزن الجسم وكتلة الدهون. ومع ذلك، كان لدى المشاركين أيضا انخفاضا أكبر في الكتلة الخالية من الدهون وكثافة العظام عند تناول وجبة واحدة فقط في اليوم. وقد يؤدي ذلك إلى انخفاض وظائف العضلات وزيادة خطر الإصابة بكسور العظام إذا تم اتباع النظام الغذائي لفترة أطول.

وأظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات التي تبحث في تأثيرات “OMAD” نتائج متضاربة، حيث أظهرت الأبحاث أن الفئران التي تناولت وجبة واحدة كبيرة في اليوم اكتسبت بالفعل وزنا أكبر مقارنة بأولئك الذين تناولوا وجبات متعددة.

وفي حين أن هذه النتائج قد تشير إلى أن “OMAD” يمكن أن يكون لها فوائد لبعض جوانب الصحة، لا يزال هناك الكثير لا نعرفه عنها.

وسيكون من المهم للدراسات المستقبلية أن تتحقق من تأثير “OMAD” في عدد أكبر من المشاركين وفي مجموعات أخرى من الناس (حيث تضمنت هذه الدراسة فقط البالغين الشباب النحيفين). وسيكون من المهم أيضا أن تبحث الدراسات في تأثير “OMAD” على مدى فترة زمنية أطول، وأن تجري هذه التجارب في بيئة واقعية.

وسيكون من المثير للاهتمام أيضا معرفة ما إذا كان توقيت الوجبة يمكن أن يحسن النتائج بشكل أكبر وما إذا كان المظهر الغذائي للوجبة يحدث فرقا.

سلبيات أخرى

إذا كان شخص ما يتناول وجبة واحدة فقط في اليوم، فسيكون من الصعب جدا عليه تلبية جميع متطلباته الغذائية، خاصة الطاقة والبروتين والألياف والفيتامينات والمعادن الأساسية. وقد يؤدي عدم الحصول على ما يكفي من هذه العناصر الغذائية الهامة إلى فقدان كتلة العضلات وخطر الإمساك وضعف صحة الأمعاء.

وسيحتاج شخص ما بعد Omad إلى التأكد من حصولهم على حصة جيدة من البروتين والكثير من الخضار والمكسرات والبذور وبعض الفاكهة والحبوب الكاملة خلال وجبتهم اليومية الفردية لتلبية هذه المتطلبات الغذائية.

وسيحتاجون أيضا إلى حصة جيدة من منتجات الألبان للتأكد من أنها تلبي متطلبات الكالسيوم واليود – أو مكمل أو بديل إذا كانت نباتية.

وهذا ليس نظاما غذائيا نوصي به للأطفال، وأي امرأة حامل، أو تأمل في الحمل أو الرضاعة الطبيعية، وبالتأكيد ليس لشخص قد يكون معرضا لخطر الإصابة باضطراب الأكل.

ومن المهم أيضا ملاحظة أنه على الرغم من أن هذا النظام الغذائي قد يعمل مع المشاهير، إلا أنه يمكنهم أيضا الوصول إلى خبراء التغذية والأنظمة الغذائية عالية الجودة والمكملات الغذائية عند الحاجة. وبالنسبة لمعظمنا، قد يكون هذا النوع من النظام الغذائي غير مستدام – ومن المحتمل أن يكون ضارا على المدى الطويل.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5