جديد الأخبار

ads980-90 after header


الإشهار 1


الوزير بركة: هذه أسباب تأخر و بطء أشغال سد ‘تاركا ومادي’ بجرسيف

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

يبدو أن مشاريع إقليم جرسيف التي ناهرت العشر سنوات منذ المصادقة عليها، مازالت متعثرة .
و من أبرز المشاريع التي تعرف حالياً تأخراً في الإنجاز نجد سد تاركا ومادي الذي خصصت له ميزانية ضخمة قدرت بـ1450 مليون درهم و ستبلغ حقينته 287 مليون متر مكعب، إذ تعثرت الأشغال به منذ سنة 2021، بعدما انتهت عملية حفر نفق بجبال المنطقة والذي يعتبر أهم محطات مشروع بناء سد تارکا ومادي.
ويهدف مشروع سد “تارکا أومادي” الذي أعطيت إنطلاقة أشغاله سنة 2015، إلی تزويد ساکنة جرسيف بالماء الصالح للشرب، وتوفير مياه سقي الأراضي الفلاحية ومحاربة الجفاف، وخلق تنمية إقتصادية، إجتماعية، ومجالية، ثم بيٸية سياحية.
وسيحل سد “تارکا أومادي” أزمة الماء في إقليم جرسيف والمدن المجاورة وهو يأتي تنزيلاً للبرنامج الأولوي للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي للفترة الممتدة من 2019 إلى 2026، والذي تم تقديمه أمام أنظار الملك محمد السادس يوم 18 أبريل 2019.
هذا وجوابا على سؤالة كتابي للنائب البرلماني سعيد بعزيز عن الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، كشف نزار بركة وزير التجهيز والماء، أن أشغال بناء سد تاركا ومادي بجرسيف، عرفت توقفات متكررة منذ انطلاقها، بسبب تعرض الساكنة المجاوة والصعوبات المرتبطة بتحرير الوعاء العقاري، كما شهدت الأشغال خلال سنة 2021 تأخرا في الإنجاز، تمثلت أساسا في نقص في إمداد الورش بمواد البناء واليد العاملة والآليات.
ومن معيقات ومسببات بطء إنجاز سد تاركة ومادي أيضا، يضيف الوزير، فسخ الصفقة المبرمة مع المقاولة بتاريخ 13 غشت 2021 بسبب عدم تقيد هذه الأخيرة بالتراماتها، وإطلاق طلب عروض جديد أواخر 2021 لمواصلة إنجاز السد، حيث لم تستأنف الأشغال إلا مؤخرا وبالضبط بتاريخ 17 أكتوبر من سنة 2022،ومن المتوقع حسب ذات المتحدث ،الانتهاء من بناء المشروع والشروع في ملء السد في غضون سنة 2026 .


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5