ads980-90 after header


الإشهار 1


رئيس جماعة الربع الفوقي يفشل في عقد الجلسة الثانية لدورة ماي العادية بسبب “انقلاب” الأغلبية

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

علمت ” الحدث تيفي ” أنه للمرة الثانية على التوالي يتم فيها تأجيل الدورة العادية لشهر ماي لجماعة الربع الفوقي بدائرة وادي أمليل إقليم تازة ، من طرف مستشاري الجماعة ، نواب الرئيس ومعارضة، التي كان مقررا أن يجري خلالها التصويت على مشروع يتعلق بطريقة تدبير السوق الاسبوعي للجماعة والتدبير المفوض له ، والمصادقة على تخصيص اعتمادات بالجزء الثاني من الميزانية والمصادقة على تقديم ملتمس للمحافظة العقارية من اجل تحفيظ الاراضي بجماعة الربع الفوقي..، مكرّسين بذلك عزلته.
وعلى غرار المرة السابقة، ظلت الكراسي اليوم الجمعة، المخصصة للمستشارين داخل قاعة مجلس جماعة الربع الفوقي فارغة عن آخرها،حضر 6 مساشرين من أصل 16، بينما فضل ذات المستشارون البقاء في البهو وأمام القاعة.
و أضاف مصدر “الحدث تيفي”، أن تأجيل الدورة العادية لضهر ماي، أكّد استمرار “الانقلاب” الذي أعلنه مستشارو أحزاب الأغلبية والمعارضة، على الرئيس إدريس الدافع.
وحسب ما يتداول من معطيات، فإن مستشاري أحزاب الأغلبية ومعهم مستشارو المعارضة سيتفقون في جلسات الدورات المقبلة لإسقاط جميع النقط التي ستعرض للمصادقة، بما في ذلك الميزانية، وبالتالي سيفقد الرئيس، زمام المبادرة في تحكمه في التسيير المالي للمجلس.
و في سياق الموضوع، بات واضحا أن الرئيس إدريس الدافع عن حزب الاستقلال الذي فقد ثقة زملائه في الأغلبية ممن ينتمون للحزب ذاته ، و حسب ذات المصدر، يعيش وضعا صعبا في علاقته مع بعض حلفائه ونوابه، والذين عبّروا في مناسبات عديدة عن عدم رضاهم على طريقة تدبيرة لعمل مجلس جماعة الربع الفوقي، لتبدو ملامح إشارات من داخل أغلبية المجلس و حتى من خارجه أن زمن إدريس الدافع على وشك النهاية بمجلس الربع الفوقي ، لا سيما مع تزايد المتابعات القضائية ضده تارة بشبهة استعمال المال لاستمالات أعضاء المجلس وتارة بسبب السوء التدبيري للشأن المحلي بجماعة الربع الفوقي.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5