ads980-90 after header


الإشهار 1


رئيس جماعة تازة يهدد ساكنة المدينة بعقوبة قاسية لمدة أسبوع بسبب تمرد نوابه وحلفائه من الأغلبية

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

يبدو أن هوس رئيس جماعة تازة عبدالواحد المسعودي عن حزب الأصالة والمعاصرة بأربعة نوابه تمردوا عليه وخرجوا من بيت وحضن الطاعة والولاء،و انظموا إلى صوت الساكنة رفضا لغطرسة رئيسهم وجبروته واستعلائه، أصبح يرخي بضلال قاتمة على مجلس جماعة تازة ، وهو ما أدخله ويدخله في كل دورة عادية كانت أم استثنائية تعقد في صراعات ومشادات كلامية وعناد أوصله إلى بلوكاج، أصبحت معه الساكنة تدعو الله أن يزيح عنها هما أصبح ثقيلا على صدورها…
إدراج رئيس مجلس جماعة تازة المسعودي وبشكل فجائي وانفرادي نقطة في جدول أعمال الدورة العادية لشهر ماي التي تعذر انعقادها بسبب رفض أغلبية أعضاء الجماعة التداول في شأنها والتي تتعلق ب “المصادقة على تحويل بعض اعتمادات بميزانية الجماعة” كانت كافية هذه المرة لتفجير مجريات الدورة العادية لجماعة تازة المخصصة أصلا للمصادقة على نقط تافهة، حيث دفع جل المستشارين نواب وأغلبية ومعارضة للتعبير عن غضبهم الشديد في وجه الرئيس المسعودي.
وبدأت أطوار الحكاية عندما وصل الرئيس المسعودي عبدالواحد إلى النقطة الرابعة المخصصة للمصادقة على تحويل بعض اعتمادات بميزانية التسيير، حيث أكد أنه يجب التصويت عليها من طرف أعضاء المجلس وإلا سيترك الأزبال منتشرة في شوارع وأزقة وأحياء المدينة لمدة أسبوع، وهو الشيء الذي أخرج الرئيس عن أطواره ويخاطبهم بطريقة سلطوية “غادي نكولكم بأن عدم التصويت على هذه النقطة سأترك الأزبال منتشرة بالمدينة طيلة أسبوع ”.
كلمة كانت كافية لإخراج بعض أعضاء المجلس عن صمتهم وتعبيرهم عن احتجاجهم على أسلوب المسعودي المعتاد الذي ينم في هذه المرة على نهجه السلطوي المغلف بابتزاز أعضاء المجلس عبر الإنتقام من ساكنة مدينة تازة في حالة رفض التصويت على نقطة أدرجها في جدول أعمال الدورة بدون عرضها مسبقا على أنظار اللجنة المختصة أو إشراك أعضاء المكتب المسير في برمجتها، حيث صرح بعض أعضاء المجلس في تصريحات متفرقة ل “الحدث تيفي”، أنهم اعتادوا على جميع التلاوين اللفظية والعبارات القدحية التي يتفوه بها رئيس الجماعة عبدالواحد المسعودي، لكنهم لم يتوقعوا أن يصل الأمر إلى تهديد ساكنة المدينة .
متتبعين للشأن المحلي بتازة عرجوا في نقاش حول هذا الموضوع على سلوك المسعودي التهديدي للإنتقام من الساكنة والأستنجاد بباشا المدينة من أجل التوسل لدى أعضاء المجلس بضرورة التصويت مع المسعودي والتي قوبلت بالرفض الفوري، هو بمثابة انهزام ذريع في تدبير الشأن المحلي، و هذا أمر من وجهة نظرهم منافي تماماً لأخلاقيات السياسة ومبدأ التشاور والإشراك في تسيير شرون المدينة.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5