ads980-90 after header


الإشهار 1


تازة:مستشارون بالمجلس الجماعي للربع الفوقي يشتكون رئيس الجماعة بسبب إقصاء دوائر تابعة للأغلبية وللمعارضة معا لدواعي سياسوية

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

راسل جل أعضاء المجلس الجماعي للربع الفوقي بدائرة وادي أمليل إقليم تازة، اليوم الأربعاء 15 ماي الجاري، مصطفى المعزة عامل الإقليم، للتظلم مما وصفوه إقصاءً لدوائر ودواوير من خدمات آليات مجموعة التضامن.
و استنكر المستشارون الاقصاء الممنهج الذي يمارسه رئيس المجلس الجماعي الاستقلالي إدريس الدافع ضد الساكنة في الدوائر التابعة لجل اعضاء المجلس بما فيهم نواب الرئيس والأغلبية العددية التي انشقت عنه وانضمت إلى صفوف المعارضة، وحرمان السكان من الاستفادة من خدمات آليات مجموعة التضامن المتمثلة في اقصاء جل الدوائر من الاستفادة من هذه الخدمات .
و كمثال على ذلك، تم إقصاء جميع دواوير بالدوائر التي رفضت طريقة تسيير رئيس الجماعة للشأن المحلي وانفراده بالقرارات وتهميش الأغلبية بالإضافة إلى السمعة السيئة التي أضحت لصيقة بشخصه كرئيس بسبب تزايد الدعاوي القضائية ضده بمختلف المحاكم، في حين وضعت آليات مجموعة التضامن رهن إشارة ثلاث مستشارين فقط الموالين له بشكل مطلق بالدوائر 2-4 و5 ، مما تسبب هذا الاقصاء في أضرار نفسية للساكنة التي أحست ب(الحكرة)
، بحيث يعتبرون هذه الاليات والموارد البشرية والمحروقات ملكا لجميع ساكنة الجماعة دون استقناء ودون تمييز.
و طالب الاعضاء المذكورون من السلطة الإقليمية في شخص عامل إقليم تازة التدخل لإنصاف سكان جماعة الربع الفوقي قصد الاستفادة على الأقل في الوقت الحاضر من خدمات آليات مجموعة التضامن، كما وعدهم خلال زيارته قبل الأسابيع القليلة الماضية للمنطقة.
كما استنكر الاعضاء طريقة إقدام رئيس الجماعة على إقحام السياسة كاسلوب للإنتقام من الساكنة عبر ممثليها بالمجلس ، لا لشيئ سوى لأنهم سلكوا الطرق الصحيحة لتقويم اعوجاج رئيس الجماعة وحثه إلى العودة إلى طريق الصواب لما فيه مصلحة الجماعة وساكنتها ، و اعتبروا سلوك إدريس الدافع نوعا من الاقصاء والتمييز الناتج عن شطط في استعمال السلطة دون مراعاة لوازع اخلاقي ولا قانوني باعتبار المنتخبين والسكان سواسية في الحقوق وفي الواجبات بغض النظر عن المواقف .


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5