جديد الأخبار

ads980-90 after header


الإشهار 1


المسعودي يقر رسميا بفشل عمل المجلس الجماعي في انتظار رد السلطات العاملية

الإشهار 2

www.alhadattv.ma

في غياب تام لمبادرات جماعة تازة للنهوض بالأوضاع المزرية التي تعرفها مدينة تازة على صعيد جميع المستوات،كانت مبادرة الدولة في شخص مجموعة من الوزارات بشرى سارة و خير على ساكنة المدينة ، باطلاق مشاريع ظلت لسنوات عديدة مجرد حلم، وهي مشاريع ثمرة وزارة الإسكان وإعداد التراب الوطني وسياسة المدينة ووزارة الشباب والرياضة ووزارة الداخلية .. همت البنية التحتية الطرقية وملاعب القرب وتكسية وتزفيت بعض الطرقات والمدخلين الغربي والشرقي لمدينة تازة والتي رصدت لها ما يناهز 45 مليار سنتيم…
لكن مشاريع جماعة تازة، فلا زالت تنتظر حظها التعس لإخراجها إلى حيز التنفيذ ومازالت لم تشهد النور، منذ 9 سنوات من برمجتها والإعلان عن تخصيص ميزانيتها ونظمت جماعة تازة ومعها العمالة بالترويج لتلك المشاريعع الورقية الوهمية التي ظلت إلى اليوم حبرا على ورق .
ووفق مصادر من الأغلبية المكونة للمجلس الجماعي الحالي بمدينة تازة،وإفادات نائب رئيس المجلس الإقليمي، فإن ما يقارب 16 مشروعا، بمدينة تازة وحدها، تعرف صعوبات في التنفيذ أو الاستغلال.
وأكد ذات المصدر، أن 09 مشروعا بقيمة 19.5مليار سنتيم، على مستوى تنفيذ الأشغال، بالإضافة إلى 07 مشاريع، بقيمة 14 مليار سنتيم، مازالت على نحو الاستغلال.
كما كشف المصدر، عن وجود اختلالات على مستوى بعض الاتفاقيات الموقعة، حيث تتعلق الأولى بخمسة اتفاقيات شراكة تتعلق بالبحث العلمي ( اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي لتازة السابق والكلية المتعددة التخصصات) ومشاريع أحيلت على مكتب الدراسات حول مشاريع النهوض بالسياحة بتمويل من المجلس الإقليمي السابق والتي تبخرت بعد فض الاجتماع مباشرة،واخرى تتعلق بتشغيل الشباب أبرمها المجلس الإقليمي السابق بحضور عامل إقليم تازة شخصيا جميعها ظلت حبرا على ورق.
وفي مداخلته خلال انعقاد الدورة العادية لشهر ماي بمن حضر الجمعة الماضية، صرح عبدالواحد المسعودي في مداخلته أثناء مناقشة نقط جدول أعمال الدورة، “الحمد لله اللي الدولة طلقات المشاريع دياها هاد الأيام فمدينة تازة أما المجلس راه مازال مدار والو حتى حاجة لساكنة المدينة”.

ووفق ذات المصدر هناك، مشاريع مجمدة تتعلق بإصلاح وتزفيت الطرقات وسط مدينة تازة التي لازالت في طور التأشير على مكتب عامل إقليم تازة منذ أربع سنوات، رغم التوفر الي ميزانيتها، ومشروع المركب الثقافي بشارع مولاي يوسف الذي توقف لثلاث مرات بسبب تنصل المجلس الإقليمي السابق بالتزاماته المالية في الشق المتعلق بحصته المالية المخصصة للمشروع بناء على اتفاقية شراكة بينه وبين مجلس جماعة تازة،ولذي تلكلف به قبل أيام المجلس الجهوي لجهة فاس مكنس والذي بدوره لم تصادق وزارة الداخلية على ميزانيته لسنتين متتاليتين، مشروع المركب التجاري بالمسعودية ،مشروع المركب التجاري بحي المسيرة الثانية، مشروع السوق الكبير للقرب بحي السعادة،مشروع الحي الصناعي الذي صادق عليه المجلس الإقليمي السابق والذي خصص له سقف زمني أوخر سنة 2018 لإخراجه إلى حيز الوجود، ،مشروع إعادة هيكلة مستشفى ابن رشد بتازة العليا الذي توقف بسبب تنصل المجلس الإقليمي لتازة من التزاماته المالية( حصته في إطار اتفاقية شراكة ثلاثية)، مشروع حماية تازة من الفيضانات على وادي الأربعاء لم يرى النور مند التوقيع على اتفاقية شراكة بين مجلس جماعة تازة وحوض سبو منذ سنين خلت، مشروع حماية تراث مدينة تازة توقف بعد تنفيذ شطره الأول ولازالت الساكنة تنتظر الشطر الثاني منذ سنة 2018، مشروع المحطة الطرقية الذي ولد معاقا، مشروع السوق الاسبوعي ظل فضائه مغلقا وأصبح مرتعا “للطوبات”.. مشروع إعادة بناء المقاطعة الثانية لم يكتب له إنطلاق الأشغال، وطلت الموظفين المغلوب على أمرهم تنعدم فيها الشروط الآدمية في بناية كلفت ميزانية جماعة تازة 100 مليون سنتيم سنويا كواجبات الكراء ومشروع المفرغ العمومي الذي صرفت عليه الدولة 7 ملايير وظل ينتظر حظه الأسود نتيجة عناد عبدالواحد المسعودي رئيس جماعة تازة الذي رفض ملاحظات وزارة الداخلية تتعلق بالشق التقني واللوجيستيكي..


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5